كواليس جهوية

مكناس | “البلوكاج” يضع العمدة باحجي في ورطة

مكناس. الأسبوع

    وضع أعضاء مجلس مدينة مكناس، المنتمون للأغلبية والمعارضة، العمدة جواد باحجي في ورطة حقيقية، بعدما صوتوا بالأغلبية المطلقة على رفض مشروع الميزانية لسنة 2023 الذي قدمه الرئيس.

وقد كان متوقعا أن يرفض أعضاء مجلس المدينة التصويت على ميزانية المجلس، بسبب خلافهم مع العمدة منذ عدة أشهر، بسبب قراراته الانفرادية داخل المجلس وسيطرته على جميع الأمور والتفويضات، ما خلق له خلافات مع الحلفاء قبل المعارضين.

وجاء رفض ميزانية المجلس لسنة 2023، بعدما تم تأجيل الدورة لمرتين بسبب مقاطعة الأعضاء لها، ليتم انعقادها في موعدها الثالث دون حضور الرئيس الذي تغيب لأسباب قيل أنها صحية، وذلك لتفادي المواجهة مع المعارضين.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويرجع سبب رفض الأعضاء في الأغلبية والمعارضة التصويت على ميزانية المجلس، لعدم إشراكهم في إعداد وصياغة المشروع، والذي تضمن مجموعة من الاختلالات والملاحظات التي تكشف تحكم الرئيس في تدبير المجلس الجماعي، حسب رأيهم.

وبهذا يضع رفض أعضاء المجلس للميزانية، الجماعة الحضرية لمكناس أمام أزمة مالية كبيرة، قد تؤدي إلى تعطيل جميع مصالح الجماعة وعجزها عن تدبير شؤونها، والالتزامات الشهرية على رأسها أجور الموظفين، واتفاقية النظافة والإنارة العمومية وغيرها.

وكانت أحزاب الأغلبية المشكلة لمجلس جماعة مكناس، قد تقدمت بمقترح لسحب الثقة من العمدة جواد باحجي، حيث صوت 56 مستشارا خلال أشغال الدورة الاستثنائية التي انعقدت في شهر يوليوز الماضي، على رفع ملتمس إلى عامل المدينة، بسحب الثقة من رئيس الجماعة، بعدما اختارت الأغلبية الاصطفاف إلى جانب المعارضة لاتهامها الرئيس بالانفراد باتخاذ القرار وانعدام التواصل معهم.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى