كواليس الأخبار

المحطات الفرنسية تبيع وقودا عديم الجودة للمغاربة

المواطنون ينتفضون ضد الوزيرة بنعلي

الرباط. الأسبوع

    خرج مجموعة من المواطنين في مدينة الدارالبيضاء، للاحتجاج أمام محطات الوقود التابعة لشركة “طوطال” الفرنسية، بسبب عدم جودة المحروقات التي يتم توزيعها لأصحاب المركبات والشاحنات.

وعبر عشرات المواطنين عن استيائهم من الضرر الذي لحق بسياراتهم جراء “الغازوال الفاسد”، والذي كلفهم إجراء فحوصات في مراكز الفحص التقني ومصاريف إضافية من أجل إصلاح الأعطاب التي لحقت بعرباتهم.

وبهذا الخصوص، طالبت فرق برلمانية بفتح تحقيق في الموضوع، وزجر عمليات الغش التي تقع في بعض محطات توزيع الوقود، حيث وجهت النائبة نادية التهامي عن حزب التقدم والاشتراكية، سؤالا إلى وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، كون عدد من المواطنين اكتشفوا سلسلة من الأعطاب الميكانيكية في سياراتهم وأنظمة المحركات، بعد استعمالهم لغازوال “طوطال”.

تتمة المقال بعد الإعلان

ودعت النائبة البرلمانية الوزيرة إلى الكشف عن الإجراءات التي ستعتمدها الحكومة للحيلولة دون دخول هذا النوع من الغازوال إلى السوق الوطنية، وعن تدابير زجر عمليات الغش في هذا المجال.

بدورها، تقدمت النائبة البرلمانية نجوى كوكوس بسؤال إلى الوزيرة بنعلي، حول مراقبة جودة المحروقات التي توزع في محطات الوقود، بعد شكايات المواطنين حول وجود وقود فاسد يوزع في محطات الشركة الفرنسية، وطالبت بفتح تحقيق بخصوص هذه القضية واستفسار الشركة التي رفضت التواصل مع المتضررين.

وتساءلت النائبة كوكوس عن الكيفية التي تتم بها عملية مراقبة جودة المحروقات من بداية عملية الاستيراد، والنقل والتخزين إلى التوزيع على نقط البيع،داعية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المستهلك الذي يعاني من غلاء المحروقات وعدم جودتها.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى