عين على الشرق

عودة ملف تبديد الأموال العمومية بجهة الشرق إلى الواجهة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    لا حديث في صفوف المجتمع الوجدي ومتتبعي الشأن السياسي بمدينة الألفية، إلا عن عودة ملف متابعات مسؤولين عن الشأن المحلي بوجدة في قضية تبديد أموال عمومية، وقضايا تزوير محررين رسميين من أجل الاستيلاء على عقارات الغير.

وقد استدعت، مؤخرا، غرفة الجنايات الاستئنافية الرئيس السابق لجماعة وجدة والبرلماني عن دائرة وجدة أنجاد والنائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق، عمر حجيرة، للاستماع إليه في قضية تتعلق بالتزوير في محررين رسميين والمشاركة فيه مع عدلين وموظف بقسم الممتلكات بجماعة وجدة.

ويتابع العدلان بتهمة التزوير، فيما يتابع الموظف ورئيس الجماعة بالمشاركة في ذلك، كما أن الغرفة الابتدائية كانت في وقت سابق قد برأت النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق، عمر حجيرة، وباقي المتهمين، ليتم استئناف الحكم من جديد وتعود القضية إلى الواجهة.

تتمة المقال بعد الإعلان

للإشارة، فتفاصيل هذه القضية تعود إلى سنة 2015، عندما تقدم مواطن يقطن بالخارج بشكاية إلى القضاء، يتهم فيها المعنيين بالنصب والاحتيال والتزوير على خلفية اقتنائه لعدة عقارات، ضمنها عقار تبين أنه تابع لملكية الجماعة، إلا أنه بعد التحقيق الذي أجراه قاضي التحقيق في النازلة، سطر المتابعة في حق الأربعة، رغم التماس النيابة العامة بحفظ المسطرة في حق الرئيس عمر حجيرة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى