كواليس الأخبار

الملك يدعو الحكومة والمجتمع للاهتمام بقطاع الماء

الرباط. الأسبوع

    أكد الملك محمد السادس في خطابه اليوم بالبرلمان، أن إشكالية تدبير الموارد المائية تطرح نفسها بإلحاح، خاصة أن المغرب يمر بمرحلة جفاف صعبة، هي الأكثر حدة، منذ أكثر من ثلاثة عقود، داعيا لأخذ إشكالية الماء، في كل أبعادها، بالجدية اللازمة، وذلك عبر القطع مع كل أشكال التبذير، والاستغلال العشوائي وغير المسؤول، لهذه المادة الحيوية. رافضا أن يكون مشكل الماء موضوع مزايدات سياسية، أو مطية لتأجيج التوثرات الاجتماعية.

وأضاف أن الدولة قامت باتخاذ مجموعة من التدابير الاستباقية، في إطار مخطط مكافحة آثار الجفاف، بهدف توفير ماء الشرب، وتقديم المساعدة للفلاحين، والحفاظ على الماشية، مؤكدا مواصلة المملكة سياسة السدود، حيث تم إنجاز أكثر من 50 سدا، منها الكبرى والمتوسطة، إضافة إلى 20 سدا في طور الإنجاز، بالإضافة إلى مواصلة البرنامج الوطني الأولوي للماء 2020–2027.

وأكد الملك على ضرورة إطلاق برامج ومبادرات أكثر طموحا، واستثمار الابتكارات والتكنولوجيات الحديثة، في مجال اقتصاد الماء، وإعادة استخدام المياه العادمة، وإعطاء عناية خاصة لترشيد استغلال المياه الجوفية، والحفاظ على الفرشات المائية، من خلال التصدي لظاهرة الضخ غير القانوني، والآبار العشوائية.

تتمة المقال بعد الإعلان

وواصل أن سياسة الماء ليست مجرد سياسة قطاعية، وإنما هي شأن مشترك يهم العديد من القطاعات، وهو ما يقتضي التحيين المستمر، للاستراتيجيات القطاعية، على ضوء الضغط على الموارد المائية، وتطورها المستقبلي. داعيا إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار، للتكلفة الحقيقية للموارد المائية، في كل مرحلة من مراحل تعبئتها، وما يقتضي ذلك من شفافية وتوعية، بكل جوانب هذه التكلفة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

تعليق واحد

  1. يجب على المسؤولين عن سياسة الماء تطبيق القانون بحدافره.منع الحفر العشوائي الآبار. منع التعميق والوصول للفرشات.العميقة.منع استعمال البوطكاز في استخراج الماء .منع بعض الاغراس التي تتطلب كميات كبيرة من الماء.استعمال المياه لإنتاج الحبوب وليست الخضر. منع السقي العشوائي.منع إهدار الماء في الحمامات. سد الآبار غير المرخصة في الحفر وجلب الماء .منع سقي حقول شاسعة في أوساط قروية آهلة بالسكان وتعريضهم العطش.استعمال عدادات لجميع الآبار لأداء واجب للدولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى