عين على الشرق

مطرح النفايات بفجيج يثير استياء الساكنة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    أدى استغلال جماعة فجيج لمطرح النفايات الصلبة لما يزيد عن خمسة عشر سنة، إلى استياء الفجيجيين الذين يعتبرونه نقطة سوداء تهدد سلامتهم الصحية، وتساهم في تبذير الفرشة المائية رغم قلتها، جراء تناثر الأكياس البلاستيكية، والانبعاث اليومي للدخان الكثيف بسبب الحرائق التي تضرم في النفايات بعد تفريغها، ناهيك عن الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف.

وأكدت بعض فعاليات المجتمع المدني، أن الوضع الحالي يدل على أن المطرح بلغ حالة من التردي والإهمال لا تطاق، ويأتي بنتائج عكسية تعود على الضيعات المجاورة بالأضرار الكثيرة، مطالبين الجهات المعنية وعلى رأسها المجلس البلدي وحماة البيئة، بأن يقوموا بما يمليه عليهم الواجب لحماية البيئة النباتية والحيوانية والإنسانية، تفاديا لتفاقم الأضرار البيئية في المستقبل.

بالمقابل، أكد مصدر مطلع من داخل جماعة فجيج، أن المطرح أحدث في إطار اتفاقية الشراكة التي أبرمت بين المجلس الجماعي وجمعية التعاونيات الفلاحية بفجيج، ووكالة كتالونيا للتعاون، وبلدية برشلونة وشركاء آخرين، وخاصة منظمة “جيولوجيو العالم”، ما يعني أنه أنجز وفق المتطلبات التقنية والوقائية التي تحقق الحفاظ على البيئة، وتوفير المواصفات التقنية لحماية الفرشة المائية الجوفية من التسريبات الملوثة المحتملة، إذ تخضع للمراقبة الدورية من لدن الجهات المختصة.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى