كواليس جهوية

الدار البيضاء | قاعة رياضية أم ملهى للرقص والنشاط ؟

استنكار وتنديد

الدار البيضاء. الأسبوع

    تعيش ساكنة تجزئات التوزانية (الزنقة 1) والحداوية والمصلى، التابعة لمقاطعة عين الشق بمدينة الدار البيضاء، كابوسا مزعجا، بسبب قاعة رياضية (نبيل) حولها صاحبها المدعو محمد فتاش، إلى “علبة ليلية” في واضحة النهار، أنهكت المواطنين بصخب وضجيج الموسيقى بمكبر الصوت مع الأغاني المشينة وصراخ الراقصات، ناهيك عن ازدحام وتراكم السيارات أمام المنازل التي أصبح أصحابها لا يستطيعون الدخول إلى بيوتهم.

ساكنة هذه المنطقة، التي كانت بالأمس القريب تمتاز بالهدوء قبل أن يقتحمها هذا الشخص، الذي قام بالعديد من الانتهاكات والبناء العشوائي أمام أعين السلطة، التي تغمض أعينها وتفتحها متى تشاء، كحفر الآبار، وبناء بعض الطوابق في حي مخصص للفيلات.

وقد راسلت الساكنة المغلوب على أمرها، السلطات المحلية، من رئيس مقاطعة عين الشق إلى رئيسة مجلس المدينة، مرورا بقائد الملحقة الإدارية لعين الشق، لكن دون جدوى للأسف، وما زال صاحب هذا الملهى يصول ويجول، مدعيا أنه يحظى بحماية من طرف شخصيات نافذة، متحديا الجميع.

تتمة المقال بعد الإعلان

والغريب في الأمر، أن المدعو محمد فتاش وبدون حياء، ترشح للانتخابات التشريعية الأخيرة، لكي يحمي نفسه، إلا أن ساكنة المنطقة عاقبته أشد عقاب، بعد أن رفضت منح أصواتها لهذا الرجل الانتهازي، الذي ما زال يعيش في عالم آخر، وفي فترة سوداء، نحاول جميعا نسيانها.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى