كواليس الأخبار

“مغرب البيئة 2050” تدعو الحكومة إلى تعديل السياسة الفلاحية بالمغرب

الرباط. الأسبوع

    دعت حركة “مغرب البيئة 2050” الحكومة، إلى اتخاذ تدابير صارمة وواضحة من أجل تنزيل وتفعيل عدد محدد من التشريعات والقرارات المتعلقة بتقنين استعمال الماء في القطاع الزراعي، للخروج من أزمة الطوارئ المائية،

وطالبت الحركة بتعديل شامل للسياسة الفلاحية، عبر تحديد لائحة الزراعات غير اللائقة بالواقع البيئي لبلادنا لتقنينها بوضوح وصرامة حسب المتطلبات الطبيعية والاقتصادية، لكل جهة بالتراب الوطني، وكذا الحد من النمط المكثف أو الماكرو-اقتصادي لبعض الزراعات الإنتاجوية كالتمور بالواحات المنكوبة وتقنين الزراعات المكثفة بما أنها باتت مصدرا كبيرا لتجفيف الفرش المائية.

وشدد ذات المصدر على تطبيق القانون رقم 36.15 المتعلق بالماء، فيما يتعلق بترخيص حفر الآبار وحجم مياه السقي التي ستحتاجها الزراعة ثم التخطيط الجهوي لتدبير الماء، وأيضا حث وكالة حوض الماء الوصية، على توفير النظام المتكامل للمعلومات بشأن الكم والجودة للموارد المائية المحلية.

تتمة المقال بعد الإعلان

ودعت الحركة إلى ردم الآبار غير القانونية التي تم الكشف عنها وفق تقرير وزارة التجهيز بتاريخ 6 يونيو الماضي، مع تفعيل مقتضيات الحكامة الواردة بقانون الماء 36.15 وتمكين أجهزة الشرطة المائية من صلاحيات وإمكانيات مادية ومالية للقيام بواجبها، والرفع من أعدادها في المناطق المتضررة وتعميمها على سائر المناطق الفلاحية.

واقترحت الحركة إنتاج برامج على شكل حملات موسمية على مدار السنة وإشراك الجمعيات المنظمة وتشجيعها على تجويد تمثيلية الساكنة المحلية.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى