كواليس جهوية

برلماني يكشف فضيحة في قطاع الصحة واختلالات في المستشفى الإقليمي بسطات

سطات. الأسبوع

    يعاني قطاع الصحة في إقليم سطات العديد من الاختلالات والمشاكل، خاصة على صعيد المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني، الذي يعرف خصاصا على مستوى الموارد البشرية وسوء معاملة المواطنين، وإشكالية المواعيد الطبية البعيدة، إلى جانب اختلالات أخرى.

وقد كشف البرلماني محمد غياث، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، عن فضيحة من العيار الثقيل تتمثل في عدم التحاق الطبيب المعين بالمركز الصحي أولاد مراح لمدة تجاوزت السنتين، بعدما قام بزيارة للمركز من أجل الوقوف على سير الخدمات الطبية لفائدة ساكنة عشرات الجماعات الترابية في الدائرة، وأوضح في تدوينة له بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، أنه تلقى العديد من الشكايات من قبل مواطنين وفاعلين جمعويين، تتعلق بالقطاع الصحي ومستشفيات الإقليم، لذلك قام بزيارة للمركز الصحي أولاد مراح، حيث وقف على الخصاص التام في وسائل العمل، من تجهيزات وأدوية، وخاصة المتعلقة بالأمراض المزمنة، إلى جانب عدم التحاق الطبيب المعين لمدة فاقت السنتين. وقال غياث أنه قام بالاتصال بالإدارة المركزية بالرباط، لإشعارها بالواقعة، وهي بدورها أعطت تعليماتها من أجل القيام بزيارة لجنة مختصة إلى المركز الصحي المذكور من أجل تقييم الوضع.

وقد تفجرت هذه الفضيحة لتكشف الاختلالات والتجاوزات الحاصلة في القطاع الصحي على صعيد إقليم سطات، خاصة مستشفى الحسن الثاني الذي يعرف مشاكل متعددة منذ عدة أشهر، بسبب الفراغ الذي عرفته إدارة المستشفى جعلت العديد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية تخرج للشارع للمطالبة بإصلاح الوضع الصحي في الإقليم.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى