كواليس جهوية

الدار البيضاء | منتخبون يخالفون تعليمات الداخلية ويسعون لاحتكار منح الجمعيات

الدار البيضاء. الأسبوع

    شهد اجتماع لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية والرياضية بمجلس جهة الدار البيضاء، خلافات بين أعضاء اللجنة، الذين رفضوا طريقة تدبير الدعم المخصص للجمعيات المحلية على صعيد الدار البيضاء، في ظل غياب معطيات حول المشاريع والطلبات التي تقدم بها ممثلو هذه الجمعيات من أجل الحصول على الدعم العمومي من مالية الجماعة.

ووجه بعض الأعضاء انتقادات لنائبي العمدة المفوض لهما تدبير قطاعي الثقافة والرياضة، والمجال الاجتماعي، بسبب غياب لوائح الجمعيات الراغبة في الحصول على الدعم المالي والمشاريع المعروضة، بالإضافة إلى عدم وجود معايير تحدد كيفية توزيع منح الدعم، سواء بالنسبة للشق الاجتماعي أو الثقافي والرياضي، مطالبين بتوضيحات بخصوص أسماء الجمعيات وعددها وقيمة المنح المالية والمقاطعات التي تنتمي إليها.

واستنكر الأعضاء الغاضبون وجود أسماء بعض المنتخبين من مجلس المدينة ومن المقاطعات على رأس لوائح بعض الجمعيات التي تقدمت بملفات من أجل الحصول على الدعم المالي، الأمر الذي يشكل فضيحة بالنسبة للمجلس وللجنة المشرفة على دراسة الملفات، معتبرين أن تمرير المنح لفائدة جمعيات المنتخبين يعدل خرقا للقوانين وتعليمات الداخلية التي توصي بعدم استفادة جمعية أي عضو جماعي أو مستشار من دعم الجماعة التي هو عضو فيها.

تتمة المقال بعد الإعلان

وطالب الأعضاء الغاضبون بالشفافية في توزيع منح الجمعيات ووضع شروط واضحة أمام جميع الجمعيات المحلية، وفق مشاريع ومقترحات برامج تهدف لتحقيق المنفعة العامة للشباب والساكنة عوض البحث عن تحقيق المصالح الخاصة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى