عين على الشرق

هروب ماكر لأعضاء من جماعة بركان إلى الخارج

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    استغل عضوان بمجلس جماعة بركان تواجدهما رفقة المجلس البلدي ببركان في زيارة عمل إلى جماعة زييست بهولندا، وقررا عدم الرجوع إلى مزاولة مهامهما داخل جماعة بركان، رغم نهاية تأشيرتهما، وانتهاء مدة زيارة الوفد المرافق لهما خلال هذه الزيارة، وكتب أحد الفارين على حسابه الشخصي على “الفايسبوك”: “آمنا بالوطن وآمنا بالمشاركة، فبحثنا عن العدالة فوجدنا الظلم، ثم بحثنا عن الخلاص عند الأحرار فوجدنا القيود واكتشفنا أن كلهم يسعى إلى مصلحته الخاصة، ويرى في الشباب والبسطاء سلما ليصعد عليه، لم يكن لنا إلا البحث عن الحرية والعدالة خارج الوطن”، وختم تدوينته قائلا: “تحية صادقة وخالصة لكل من أحبنا وأيدنا من الأصدقاء المخلصين، أما من ينتقدنا، فمن الأفضل أن يوجه نقده لمن سرق أحلامه وأحلامنا”.

وأضاف الهارب من وطنه، أنه آمن هو وصديقه بالعمل داخل الوطن من خلال الانخراط في العمل الحزبي عبر حزب العدالة والتنمية الذي انتهى بهم المطاف إلى الطرد منه بسبب مواقفهم الثابتة، ورغم ذلك اختارا الانتماء مجددا، وهذه المرة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار الذي ترشحا باسمه في الانتخابات الماضية، إلا أنهما اكتشفا في الأخير أنهما كانا مجرد آلية لتسلق الآخرين لمناصب المسؤولية.

للتذكير، فقد كانت هذه الزيارة في إطار التوأمة التي تجمع جماعة زييست الهولندية بجماعة بركان.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى