كواليس جهوية

إشكالية تصريف مياه الأمطار تؤرق مجلس البيضاء

الدار البيضاء. الأسبوع

    طالبت أصوات داخل مجلس مدينة الدار البيضاء، بتسريع مراقبة قنوات الصرف الصحي وتنظيفها كإجراء استباقي من أجل تجنب أي أضرار خلال تساقط الأمطار وغرق الأحياء، على غرار ما حصل في السنوات الماضية.

وانتقدت أصوات داخل المعارضة في الجماعة الحضرية، تأخر المجلس في تسريع أشغال تنظيف مجاري الصرف الصحي، والتنسيق مع الشركة المكلفة بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء والتطهير، قصد تقوية البنيات التحتية.

وبسبب ضغوطات أعضاء في المجلس، قامت العمدة نبيلة الرميلي بزيارة لبعض المشاريع العالقة، بهدف تسوية قنوات الصرف الصحي على مستوى مقاطعتي البرنوصي وسيدي مومن وسيدي حجاج.

تتمة المقال بعد الإعلان

وتعتمد العمدة على الأشغال التي تقوم بها شركة “ليديك” عبر تعزيز قنوات الصرف الصحي في الشوارع، على مستوى الخطوط الرئيسية، وتحديد النقاط السوداء والمناطق الأكثر تضررا خلال فصل الشتاء، والتي ظلت تعاني خلال السنوات الماضية من الفيضانات.

وحسب مصادر محلية، تعتزم العمدة عقد اجتماع موسع مع الشركة المكلفة، والقطاعات المشاركة من أجل مناقشة جميع الأمور المرتبطة بموضوع مياه الأمطار وما تخلفه من ضرر على مستوى المدينة، وذلك بهدف القيام بتدابير استباقية في جميع الأحياء لتفادي حصول خسائر في الممتلكات العامة والخاصة.

وعرفت مدينة الدار البيضاء خلال السنوات الماضية العديد من الفيضانات، التي خلفت أضرار كبيرة في المنازل والإقامات السكنية، بسبب ضعف البنية التحتية، بالرغم من الملايين التي صرفت من أجل توسيع شبكة الصرف الصحي، وفي ظل مطالب العديد من الفاعلين الجمعويين وحقوقيين إنجاز قنوات خاصة لتجميع مياه الأمطار قصد الاستفادة منها فيما بعد.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى