كواليس جهوية

ما خفي في زيارة والي جهة مراكش لباب دكالة 

عزيز الفاطمي. مراكش

    نزل كريم قسي لحلو، والي جهة مراكش أسفي عامل عمالة مراكش، مؤخرا، إلى حي باب دكالة بالمدينة القديمة، في إطار الزيارات التفقدية التي يقوم بها لأشغال البرنامج الملكي “مراكش الحاضرة المجددة”، وكما هو معلوم، مرت أزيد من سنة على انطلاق الأشغال بحي باب دكالة، وقبل وصول الوالي، تابع المواطنون باستغراب الإنزال الكبير لعدد من أعوان السلطة والاستنفار غير العادي وسط الحي، مما أرجعنا إلى العهد البائد، حيث تفنن بعض الأشخاص في تحركاتهم وحركاتهم الشبه بهلوانية لأغراض لهم فيها مآرب أخرى(..).

وللأسف الشديد، فرغم الكم الهائل من المقالات بمختلف المنابر الإعلامية المحلية والوطنية والهيئات الحقوقية حول طبيعة الأشغال المنجزة وما رافقها من طرق غير مهنية وعشوائية وتعثرات وانقطاعات، والارتباك الحاصل بين المصالح المعنية.. كلها عوامل دفع السكان وأصحاب المحلات التجارية “ضريبتها” رغم الشكايات التي تعالج بسياسة التسويف والمماطلة، والملاحظة الأساسية تكمن في غياب لجن تقنية متخصصة تقوم بدور المتابعة والمراقبة اليومية ومدى احترام دفتر التحملات، ليبقى أمل سكان وتجار الحي معقودا على زيارة والي الجهة من أجل الإنصاف وإصلاح ما وجب إصلاحه، كما أن هناك شريحة أخرى تنتظر من هذه الزيارة أن يكون الوالي قد عاين بشكل مباشر ما يجري ويدور بمحيط المسجد الكبير وما خلفته الأشغال من تشويه لمعالم أحد أبوابه المقابل لدرب الحنش بزنقة فاطمة الزهراء، مما أفقده طابعه الحضاري العريق، ولكل غاية مفيدة، فقد سبق للملك محمد السادس أن أدى صلاة الجمعة بالمسجد المذكور غير ما مرة وكان دخوله الرسمي من الباب المشار إليه.

وبدافع الفضول الصحفي، نحول اتجاه الموضوع نحو المحطة الطرقية بباب دكالة بغية إيجاد جواب مع المتسائلين عن موعد افتتاح المحطة الجديدة بحي الازدهار والتي تدخل ضمن المشاريع الكبرى لمراكش الحاضرة المتجددة التي مرت من مراحل عسيرة شكلا ومضمونا، منها المرتبط بوضعية الوعاء العقاري الذي بني عليه هذا المرفق والمساطر الإدارية والإجراءات القانونية، ناهيك عن عراقيل محبوكة(…) معروفة لدى المهتمين بالشأن المحلي، مما ساهم في تأخير افتتاح هذه المنشأة العمومية الحيوية.

تتمة المقال بعد الإعلان

وللإشارة، فقد سبق للمجلس الجماعي خلال الجلسة الأولى للدورة العادية لشهر ماي المنصرم، أن صادق على تعيين ممثلي مجلس جماعة مراكش بمجلس إدارة شركة التنمية المحلية المسيرة للمحطة الطرقية الجديدة، ويتعلق الأمر بكل من المستشارين: عبد المالك المنصور، يوسف بن الزاهر، عبد الصادق بيطاري، أمال ميصرة، محمد بنشقرون ومصطفى مطهر، ليبقى التساؤل مشروعا للشارع المراكشي: متى موعد افتتاح المحطة الطرقية الجديدة؟ وما مصير المحطة القديمة ومحيطها ؟

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى