كواليس جهوية

فعاليات اقتصادية تراسل وزيرة السياحة لإنقاذ مدينة ورزازات

ورزازات. الأسبوع

    تعيش مدينة ورزازات ركودا اقتصاديا بسبب تراجع النشاط السياحي للمدينة منذ بداية جائحة “كورونا”، وتعرف المدينة السينمائية وضعية مزرية بسبب إهمالها من قبل الحكومة والقطاع الوصي، بالإضافة إلى تراجع الزوار والافلام التي كانت تنجز خلال السنوات الماضية.

وفي هذا السياق وضعت فعاليات سياحية مطالبها على مكتب وزيرة السياحة فاطمة الزهراء عمور، من أجل التدخل والبحث عن حلول عاجلة لإنقاذ المدينة من “الموت الاقتصادي” الذي يهدد بإغلاق جميع فنادق المدينة والتي أصبحت فارغة في غياب السياح الأجانب والزوار المغاربة.

وطالبت الفعاليات السياحية في رسالة إلى الوزيرة لمضاعفة رحلات النقل الجوي الموجهة للإقليم، ومضاعفة الاستثمارات والترويج السياحي للمدينة، لاسيما أن هناك أزمة كبيرة تعيشها الفنادق، مشددة على ضرورة الرفع من الرحلات الموجهة لورزازات، من الدار البيضاء ومراكش.

تتمة المقال بعد الإعلان

واعتبرت الفعاليات أن المنحة المقدمة من القطاع الوصي لا تساعد على تطوير القطاع السياحي، لكونها لا تتعدى 30 مليون سنتيم سنويا خلال ثلاث سنوات، مما يجعل وضعية المدينة تتراجع سياحيا مقارنة مع مدن سياحية أخرى.

وأوضحت أن منحة الترويج السياحي المقدمة من الوزارة، لم تتعدى 300 ألف درهم سنويا، على مدى 3 سنوات، بل لم تجد طريقها إلى التطبيق وهو الشي الذي يضعف حظوظ وجهة ورزازات في الترويج ومنافسة الوجهات السياحية الأخرى.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى