الرباط يا حسرة

مكتب نقابي ينتقد سوء تدبير المديرة الجهوية للصحة بالرياط

الرباط. الأسبوع

    انتقد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة تصريحات المديرة الجهوية للصحة بجهة الرباط – سلا – القنيطرة، معبرا عن امتعاضه من هذه التصريحات التي تضمنت مغالطات كبرى ومعطيات غير صحيحة تروم تغليط الرأي العام وتزييف الحقائق والتستر على التجاوزات الإدارية والإختلالات القانونية والتدبيرية التي اقترفتها المديرة الجهوية.

ونفى المكتب النقابي وجود حوار مع المديرة الجهوية للتداول وايجاد حلول للمشاكل والملفات العالقة بالعديد من المندوبيات بالجهة. مضيفا أنه لحد الان وبعد مرور أكثر من شهر ونصف لم يتلق المكتب الجهوي أي جواب بالرغم من إلحاحية المطالب والمشاكل المطروحة، وسلوك نشاز لا يستقيم والتوجه الذي سنه وزير الصحة والحماية الإجتماعية من أجل استتباب السلم الإجتماعي بالقطاع كمقدمة أساسية لإعادة هيكلة المنظومة الصحية في جو سليم.

وقال بلاغ المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة، أن “المديرة الجهوية لم تحترم أحكام المنشور الوزاري رقم 39/2019، المتعلق بمسطرة التعيين في مناصب المسؤولية بالمستشفيات والمراكز الصحية، حيث تعمدت إقصاء وإبعاد مدراء المستشفيات، كما لم تقم بدعوة ممثل مديرية الموارد البشرية، بل لم تخبرها بمسطرة الإنتقاء كما ينص على ذلك المنشور الوزاري السابق الذكر”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأضاف أن المديرة باشرت متابعة قضائية دون ترخيص لها من رئيس الإدارة بذلك، منتقدا “إقحام المديرة الجهوية لمحاميها الشخصي للنظر في متابعة قضائية لملفات إدارية ومهنية خاصة بوزارة الصحة، يعتبر تجاوزات للعلم الإداري وبمثابة إفشاء للسر المهني، ما يعاقب عليه القانون الأساسي للوظيفة العمومية”.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى