الأسبوع الرياضي

رياضة | هاشم مستور.. من مجد ميلان الإيطالي إلى نهضة الزمامرة

الرباط. الأسبوع

 

    استغرب الجمهور المغربي الذي يتابع كل كبيرة وصغيرة تهم اللاعبين المغاربة في المهجر، انتقال اللاعب المغربي الشاب ذي الأربع والعشرين ربيعا، هاشم مستور، إلى فريق نهضة الزمامرة، إحدى الفرق التي تنشط في بطولة القسم الوطني الثاني المغربي.

استغراب كان في محله، لأن هذا اللاعب الموهوب كان يعتبر أمل كرة القدم الوطنية، خاصة وأنه تلقى تكوينه في أكاديمية نادي أس ميلان الإيطالي، الذي حمل قميصه وهو لم يتجاوز 16 سنة، ولعب بجانب نجوم عالميين، لكن وللأسف، سرعان ما أفل نجمه، ليضطر الفريق الإيطالي لإعارته إلى العديد من الأندية الأوروبية لاسترجاع مستواه، كمالقا الإسباني، وفريق بيك زفولة الهولندي، لينتقل بعد ذلك إلى البطولة اليونانية، ليعود في نهاية المطاف إلى فريق ريجينا الإيطالي، لكن للأسف لم يتحسن أداؤه، ليدخل مرحلة البطالة.

مسار درامي لشاب في مقتبل العمر، تفاجأت له كل الصحف الرياضية الدولية، التي عبرت عن أسفها لضياع جوهرة ثمينة كان بإمكانها أن تعطي الشيء الكثير للكرة العالمية بشكل عام.

المصير المؤلم لهذا اللاعب الموهوب، يعتبر درسا بليغا لكل أقرانه، الذين يربحون الأموال الطائلة مبكرا، ويدخلون في عالم رهيب وغريب عليهم، حيث يلتف بهم رفقاء السوء، ويصبحوا بين عشية وضحاها لعبة سهلة ومسلية في أيادي المافيات والأشرار.

نتمنى لهاشم حظا سعيدا مع فريق نهضة الزمامرة، الذي سيكون بالنسبة إليه نقطة انطلاقة قوية من أجل توهجه وتألقه من جديد، ولم لا العودة مجددا لأقوى الفرق الأوروبية، وللمنتخب الوطني الذي خاض معه عام 2015 وعمره 17 سنة، أول مباراة له ضد المنتخب الليبي برسم إقصائيات كأس أمم إفريقيا 2017، تحت إشراف الناخب الوطني السابق بادو الزاكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى