كواليس الأخبار

وزير موريتاني سابق يدعو إلى رفع التأشيرة نحو المغرب

الرباط. الأسبوع

    بشجاعة نادرة، تحدث وزير الاتصال الموريتاني السابق والمحامي الحالي محمد ولد أمين، عن مسار قضية الصحراء المغربية وموقف موريتانيا المحايد، ودوره الإيجابي في كل قضايا حسن الجوار مع المملكة المغربية، واستغرب استمرار السلطات المغربية في فرض التأشيرة على المواطنين الموريتانيين من أجل الدخول إلى أراضيه.

واعتبر الدبلوماسي والروائي الموريتاني محمد ولد أمين، أن سماح المغرب لدول إفريقية بدخول مواطنيها دون “فيزا”، مثلا الجزائر، عكس موريتانيا التي لا تفرض التأشيرة المسبقة على المغاربة، ويمكن الحصول عليها بالمطار، يضع أكثر من علامة استفهام، وقال: “إذا كان المغرب منزعجا من مواقف الحكومة الموريتانية بخصوص حيادها من قضية الصحراء، يجب عليه أن يكون أكثر انزعاجا من مواقف الجزائر التي يسمح لمواطنيها دخول التراب المغربي دون تأشيرة.”

ووجه محمد ولد أمين مطالبه للإعلام المغربي والموريتاني على حد سواء، من أجل تنبيه سلطات البلدين إلى هذه النقطة، مستحضرا في ذات السياق القاسم الجغرافي والمجتمع المشترك بأن “سكان الصحراء لهم أموات مدفونين في موريتانيا والعكس صحيح”، واسترسل: “في زمن حكم الاستعمار الإسباني (فترة فرانكو) كانت هناك رحلات جوية بين الداخلة والعيون وبين المدن الموريتانية ولم تكن هناك تأشيرة إطلاقا”.

وبخصوص موقفه من الاتحاد المغاربي، حمل الوزير الموريتاني السابق، الجزائر مسؤولية عدم الوحدة التي يتخبط فيها الاتحاد المغاربي منذ بدايته، معتبرا أن السياسة التي ينهجها النظام الجزائري هي التي تعرقل الوحدة المغاربية.

كما رد المحامي محمد ولد أمين على كل الشكوك التي تحوم حول العلاقات الثنائية مع المغرب، واعتبرها جيدة ومفيدة، وأن موريتانيا لا تسمح لأي كان بإراقة الدماء على ترابها.

وقد جاء ذلك خلال أشغال الندوة التي نظمتها فيدرالية الناشرين مؤخرا في مدينة الداخلة تحت عنوان “في عالم ممزق بين الجوائح والحروب: ما الذي يعيق حلم الاتحاد المغاربي؟”.

تعليق واحد

  1. Je suis tout à fait d’accord avec vous cher monsieur dans beaucoup de choses mais la neutralité ça ne veut pas dire la reconnaissance d’une invention mensongère d’une bande de voyous ramassés traîtres a l’ordre des complotistes Harkis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى