كواليس جهوية

تفاقم معاناة المرضى بعد نقص الأطباء في مركز لتصفية الدم بسيدي قاسم

سيدي قاسم. الأسبوع

    تفاقمت معاناة مرضى القصور الكلوي في مدينة سيدي قاسم، بسبب غياب الأطر الطبية والموارد البشرية في مركز تصفية الدم الموجود في المدينة بعد إفراغه من الأطباء المتخصصين.

وبهذا الخصوص، تقدم أحد المستشارين الجماعيين برسالة إلى عامل الإقليم، من أجل التدخل لوضع حد لمعاناة المرضى الذين يتوافدون على مركز “الدياليز” بالمستشفى الإقليمي قصد الاستفادة من حصص العلاج.

وحسب المراسلة، فإن هناك توجها نحو تنقيل طبيبة متخصصة والإبقاء فقط على طبيبة واحدة، الشيء الذي قد يخلق اضطرابا كبيرا في العمل اليومي لهذا المركز الطبي، خاصة وأن الطبيبة الأخرى تفكر بدورها في مغادرة الوظيفة العمومية إذا تم تنقيل زميلتها، كما أشارت المراسلة إلى استقالة طبيبة سابقة في مصلحة الفحص بالأشعة، بسبب سوء التدبير، مما جعل هذه المصلحة تعيش خصاصا كبيرا وتراجعا في تقديم الخدمات، الشيء الذي يثير مخاوف المرضى من إغلاق مركز تصفية الدم الوحيد بالمدينة.

وطالبت المراسلة عامل الإقليم، بإيجاد حل لهذه المشكلة، عبر توفير الأطر الطبية والتمريضية، والتدخل لدى الجهات المسؤولة قصد تعيين طبيب آخر متخصص لضمان استمرار علاج المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى