الأسبوع الرياضي

رياضة | حصيلة فوزي لقجع “كتخلع”

على هامش تجديد الثقة في رئيس الجامعة لولاية ثالثة

الرباط. الأسبوع

 

    … كما كان منتظرا، وخلال الجمع العام الذي عقدته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مؤخرا، تم تجديد الثقة بالإجماع في فوزي لقجع، المرشح الوحيد لولاية ثالثة.

رئيس الجامعة أكد في تصريحاته لوسائل الإعلام، على ضرورة الاستمرار في العمل، وتأكيد كل النجاحات التي حققتها كرة القدم الوطنية في السنوات الأخيرة، ليس على مستوى الأندية والمنتخبات فحسب، بل أيضا على المستوى المؤسساتي، وذلك بتفعيل دور الشركات الرياضية، وبشكل رسمي وجدي، ابتداء من الموسم الكروي القادم.

وأضاف بأن احتضان المغرب لنهائيات كأس إفريقيا للأمم إناث خلال الشهر الجاري، يؤكد مدى الاهتمام الذي يوليه صاحب الجلالة للمرأة المغربية، ودورها الفعال في المسلسل التنموي الذي يشهده المغرب في جميع المجالات.

أما عن الآفاق المستقبلية والتحديات التي تنتظر جامعة كرة القدم على المدى القريب، فهي تأهل المنتخب المغربي إناث إلى نهائيات كأس إفريقيا، لينضاف إلى تأهل منتخب أقل من 17 سنة إناث إلى نهائيات كأس العالم التي ستحتضنها الهند، كما أن الفوز بكأس إفريقيا للأمم رجال والذي غاب عنا منذ سنة 1976، يعتبر من الأوليات التي تعمل الجامعة على تحقيقها، منوها في نفس الوقت بإنجاز الوداد الرياضي بفوزه بكأس عصبة الأبطال للأندية للمرة الثالثة في تاريخه، ونهضة بركان بكأس الاتحاد الإفريقي للمرة الثانية.

حصيلة لقجع فعلا “كتخلع”

    للأمانة، كما أن الواقع والتاريخ يشهد على ذلك، فإن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، يعتبر من أحسن الرؤساء الذين تولوا هذه المهمة منذ الاستقلال، وحصيلته الجد إيجابية تشهد له بذلك.

فمنذ توليه زمام الأمور سنة 2014، عوض الرئيس علي الفاسي الفهري الغير مأسوف على إقالته، قاد رئيس الجامعة بالعديد من الأوراش، كسهره الشخصي على ترميم وإصلاح معظم الملاعب الكروية، وحرصه على الاهتمام بالتكوين، كما عرفت ولايته العودة القوية للأندية المغربية على الواجهة الإفريقية، حيث فاز نادي الوداد الرياضي مرتين بعصبة الأبطال، وبكأس “السوبر” الإفريقي، وتوج فريق الرجاء في مناسبتين بكأس “الكاف”، ومرة بكأس “السوبر”، ونهضة بركان تمكن من الفوز بلقب كأس الاتحاد الإفريقي مرتين، بالإضافة إلى فوز الرجاء بكأس محمد السادس للأندية البطلة.

كما عرفت ولايته فوز المنتخب المغربي للمحليين بـ”الشان” مرتين، دون أن ننسى طبعا المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة، الفائز بلقبين إفريقيين وكأس عربية وتأهل إلى الدور الثاني في مونديال ليتوانيا، وتحديه لأعرق الأندية العالمية، كالبرتغال والأرجنتين والبرازيل.

كما يعتبر فوزي لقجع أول رئيس تأهل المنتخب الوطني خلال ولايته لمرتين متتاليتين لنهائيات كأس العالم، روسيا 2018 وقطر 2022.

وحتى لا يقال بأننا بالغنا في الحديث عن النقط الإيجابية، فلا بأس أن نلقي الأضواء على بعض السلبيات التي لم تتجاوزها الجامعة بعد، وعلى رأسها الفوز بنهائيات كأس إفريقيا للأمم، وتأهيل المنتخب الوطني للأولمبياد والذي فشل في تحقيقه في أكثر من مناسبة.

على العموم، فحصيلة فوزي لقجع على رأس جامعة كرة القدم، جد إيجابية، ونتمنى أن يحقق في القادم من الأيام كل الأهداف المرسومة، بما فيها الظهور الجيد والقوي للمنتخب المغربي في مونديال قطر 2022.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى