كواليس الأخبار

وزارة البركة تحذر المغاربة

تبذير المياه ظاهرة سلبية

الرباط. الأسبوع

    تعرف الكثير من المدن تبذيرا كبيرا للموارد المائية من طرف الجماعات الترابية والضيعات الفلاحية والمواطنين في الشوارع والأزقة والساحات الخضراء، مما يهدد الأمن المائي للمغاربة جميعا خلال فصل الصيف الحالي، لاسيما على مستوى المناطق التي تشهد خصاصا كبيرا في حقينة السدود.

وخرجت وزارة التجهيز والماء عن صمتها لتحسيس المغاربة بخطورة ظاهرة تبذير المياه، خلال الفترة الحالية مما قد يكون لها انعكاسات سلبية كبيرة على الجميع، حيث أطلقت حملة لتوعية مختلف المواطنين بضرورة الحد من تبذير المياه، نظرا لوضعية الإجهاد المائي الذي تواجهه المملكة.

وأكدت الوزارة في بلاغها على أن المغرب يوجد في حالة طوارئ مائية، إذ في الوقت الذي تتناقص فيه الموارد المائية يعرف منحنى استهلاك المياه بين المستخدمين ارتفاعا، مبرزة أنه أمام هذا الوضع فمن الضروري اليوم، أن ندعو إلى التوقف عن ممارسة أي شكل من أشكال تبذير الماء”، حفاظا على الموارد الحالية ومن أجل ضمان التوزيع العادل للمياه لفائدة الجميع.

وتسعى الوزارة من الحملة التوعوية التي ستمتد على مدى شهرين الى دق ناقوس الخطر في مواجهة الجفاف الذي يعرفه المغرب، وكذا رفع الوعي بين صفوف المواطنين حول حساسية الوضع سواء ساكنة الحواضر أو القرى، والفلاحين. حيث سيتم بث الكبسولات على القنوات العمومية وشبكات التواصل الاجتماعي، بهدف أوحد يتمثل في تعزيز وعي المجتمع المغربي من أجل رفع التحدي الجماعي أمام النقص الحاد في هذا المورد الحيوي.

وفي هذا السياق قررت الحكومة إحداث لجنة تضم جميع القطاعات المعنية، تحت إشراف وزارة التجهيز والماء، ستقوم بتتبع برنامج الحكومة في ما يتعلق بالتزود المستمر بالماء الصالح للشرب في جميع مناطق المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى