كواليس جهوية

استياء عارم من الاختناق المروري بأكادير

أكادير. الأسبوع

    تشهد مدينة أكادير حركة كبيرة في الأشغال على مستوى العديد من الشوارع والممرات والحدائق، مما يجعل حياة المواطنين اليومية جد صعبة من أجل عبور الشوارع والوصول إلى الوجهة المقصودة.

ووجهت بعض الفعاليات الجمعوية انتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مسؤولي الجماعة الحضرية، الجهة المسؤولة عن إطلاق هذه الأشغال بوتيرة كبيرة في هذا الوقت من السنة، حيث تعرف المدينة توافد الزوار وتزايد عدد السياح الأجانب، معتبرين أن ما يحصل زاد من تعقيد وضعية التجار الذين تم إغلاق واجهات محلاتهم وأصبحوا مهددين بالإفلاس، بسبب هروب الزبناء من المناطق التي تعرف كثرة الأشغال.

وانتقد النشطاء فتح جميع هذه الأوراش دفعة واحدة، مطالبين بتسريع وتيرة الأشغال في المناطق التي تعرف حركة مرورية كبيرة من أجل تخفيف الضغط على الشوارع الصغيرة، بينما اعتبر آخرون أن ما تشهده أكادير من دينامية إصلاحية يدخل في إطار مشروع التأهيل الحضري في إطار المشروع الملكي، والذي رصدت له ميزانية مهمة لتحسين صورة المدينة السياحية من خلال فتح عدة أوراش في أبرز شوارعها (محمد الخامس، الحسن الثاني، الحسن الأول، المقاومة، وعبد الرحيم بوعبيد)، لكن قرار فتح هذه الأوراش بشكل كبير خلق اختناقا مروريا وصعوبة في التنقل.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى