كواليس جهوية

الدار البيضاء | الاستقلاليون والأحرار يتسابقون للظفر بمنصب نائب العمدة

الدار البيضاء. الأسبوع

    يسود خلاف داخل مجلس مدينة الدار البيضاء، بسبب تنافس منتخبي حزب الاستقلال ومنتخبي الأحرار حول عملية انتخاب نائب للعمدة، والتي تم تأجيلها عدة مرات بعدما تنازل زوج الرئيسة عن منصبه بسبب عدم قدرته على الجمع بين عدة مناصب، في البرلمان ورئاسة مقاطعة سباتة.

ويسعى فريق الاستقلال داخل التحالف إلى ترشيح أحد أعضاء الفريق لمنصب النائب العاشر للعمدة بعدما تم إقصاء منتخبي الحزب من رئاسة مقاطعات العاصمة الاقتصادية للمملكة، والتي لم يحصل فيها على أي مقاطعة.

وقد أثار شغور منصب النائب العاشر لرئيسة المجلس صراعا وخلافا آخر بين أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار، وذلك بسبب رغبة رؤساء المقاطعات وبعض المنتخبين في الظفر بمنصب نائب العمدة الثالث الشاغر منذ عدة أشهر بعد استقالة زوج الرئيسة منه، حيث قسم منتخبي الأحرار إلى فصيلين: الأول يقوده زوج العمدة الذي يفضل أحد أصدقائه في المنصب، بينما يسعى محمد بوسعيد منسق الحزب، إلى تعيين أحد المقربين منه.

وخلق منصب نائب العمدة تنافسا قويا بين أربعة رؤساء مقاطعات من حزب الأحرار من أبرزهم المرشح محمد حدادي، رئيس مقاطعة سيدي عثمان، والنائب السابق للعمدة، الذي راكم تجربة هامة، إلى جانب شفيق بنكيران رئيس مقاطعة عين الشق ورئيس جهة البيضاء سطات سابقا، ومحمد بودريقة رئيس مقاطعة مرس سلطان.

من جهة أخرى، قررت نبيلة الرميلي عقد اجتماع مع الاستقلاليين الغاضبين، لتسوية الخلاف، ومناقشة القضايا المتعلقة بالملاحظات التدبيرية للمقاطعات والاختلالات الحاصلة في الجماعة خلال أشغال الدورات، حيث من المنتظر أن يعرف الاجتماع ترشيح أحد الاستقلاليين للمنصب الشاغر لكي يحصل الفريق على ثلاثة نواب للعمدة، لتدارك الإقصاء الذي تعرض له في المقاطعات.

وكان فريق الاستقلال في مجلس المدينة، قد أصدرا بلاغا ينتقد فيه ضعف آليات التواصل بين مكونات تحالف مجلس المدينة، وعدم انسجام المواقف خلال اجتماعات اللجن ودورات المجلس، وعدم توصل أعضاء المجلس بمحاضر الدورات والمقررات المصادق عليها، وعدم تمكينهم من الوثائق المزمع مناقشتها خلال الدورات.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى