كواليس الأخبار

هل تنفجر قنينة الغاز في وجه الوزيرة بنعلي

الرباط. الأسبوع

    قرر مهنيو توزيع قنينات الغاز السائل خوض إضراب وطني عن التوزيع لمدة يومين قابلة للتمديد في الـ 29 و30 يونيو الجاري، كخطوة تصعيدية أولى، لعدم تلقيهم موافقة من الحكومة برفع سعر قنينات الغاز.

وقالت الجمعية المهنية لمستودعي وموزعي الغاز السائل بالجملة، في بيانها، أن الإضراب يأتي بسبب صعوبة الاستمرار في التوزيع إثر الزيادات المهولة التي تعرفها المواد الطاقية، وخاصة الغازوال، مشيرة إلى غلاء قطع الغيار وكل ما يرتبط بالمستلزمات الخاصة بعملية التوزيع، ناهيك عن الإشكال القانوني المتصل بالمسؤولية المدنية على نقل القنينات، وطالبت الحكومة بالسماح لها برفع سعر قنينات الغاز بدعوى ارتفاع أسعار البنزين، معتبرة أن هذا المشكل سيؤدي بالمهنيين إلى الإفلاس في غياب حلول للمشاكل التي يعرفها القطاع.

في هذا السياق، تقدم رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بسؤال إلى وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، حول التدابير الاستعجالية التي ستتخذها الوزارة والحلول التي سوف تعتمدها لحل المشاكل العالقة التي يعرفها القطاع، وتساءل عن الإجراءات التي يتعين على الوزارة المعنية اتخاذها لضمان تزويد المواطنين بالغاز خلال أيام الإضراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى