ثقــــــافة

ثقافة | إشادة مثقفين بجنيف بجهود التنمية في المغرب

    قدم الباحث المغربي السويسري المتخصص في شؤون التنمية، نور الدين عباد، بجنيف، مؤلفه الجديد بعنوان: “المغرب، إمكانات حاملة للتغيير”، الذي يسلط فيه الضوء على جهود التنمية التي شهدها المغرب على مدى العقدين الماضيين بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكد عباد خلال حفل تقديم الكتاب، الذي حضرته نخبة من الشخصيات من مختلف المشارب وسفراء والحاخام الأكبر لجنيف، وأكاديميين وباحثين وكفاءات مغربية في سويسرا، أنه “في سياق الأزمة المالية والاقتصادية الدولية المتصاعدة، فإن المغرب، القوي بهويته الإفريقية، يزخر بالعديد من الطاقات والإمكانيات التي تسمح له بخلق الظروف المواتية لدعم وتنمية القارة الإفريقية”، وأضاف: “المغرب مملكة في تطور مستمر، تؤكد الجهود التي تبذلها على عزمها تحقيق أهدافها المرسومة، بفضل إمكانياتها ورأسمالها البشري والطبيعي”.

وخلال تقديم الكتاب، الذي تم إلى جانب هنري لويس فيدي، الخبير الاقتصادي الفرنسي، والأستاذ الفخري في المدرسة العليا للتجارة لباريس، أبرز المؤلف التقدم الذي أحرزته المملكة على المستوى السوسيو-اقتصادي، بما في ذلك الأقاليم الجنوبية.

ويتناول الكتاب سلسلة من القضايا المرتبطة بشكل خاص، بالإصلاحات السياسية والمؤسساتية في المغرب، إطلاق سلاسل القيمة ذات الإمكانات العالية للتحول، التنمية الصناعية ذات التأثير الاقتصادي والاجتماعي القوي، التعليم والتكوين المهني، مؤهلات البيئة الاقتصادية ومناخ الأعمال في المملكة، ودور المغرب كقاطرة للتنمية القارية، بالإضافة إلى النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.

وأشادت عدة شخصيات بالتطور الذي يشهده المغرب بقيادة جلالة الملك، مبرزة دور المملكة كفاعل وشريك جاد وذي مصداقية وملتزم في خدمة السلم والاستقرار والتنمية على الصعيد الإقليمي والقاري والدولي.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى