كواليس جهوية

الداخلية تتفقد مشاريع كلفت الملايير.. هل تصل إلى مجلس عمالة سطات ؟

نورالدين هراوي. سطات

    كشفت مصادر ومواقع إخبارية، أن وزارة الداخلية بصدد شن حملة غير مسبوقة تشمل افتحاص ميزانيات ضخمة تم الاستيلاء عليها في صفقات مشبوهة وتحت الطاولة بجماعات ومجالس عمالات وجهات، كان يدبر شؤونها رؤساء من مختلف الأطياف الحزبية في فترات سابقة في العديد من الأقاليم والمدن المغربية، حيث وصلت مالية هذه الصفقات المشتبه فيها والمقدرة بحوالي 750 مليون درهم، وتم صرفها خارج النطاق المسموح به، على حد تعبير نفس المصادر، التي أكدت أن وزارة لفتيت شرعت في التدقيق في صفقات مشبوهة واستثمارات بجماعات ترابية تواطأ رؤساؤها مع أرباب مقاولات من أجل إنجاز صفقات عمومية داخل النفوذ الترابي للجماعات المعنية بهدف إقصاء كل المنافسين الذين لا يدفعون الأرقام المالية المطلوبة، ونيل “كعكتها” السمينة في ضرب صارخ للقانون ومبدأ تكافؤ الفرص.

هذا، وينتظر الرأي العام المحلي والشارع السطاتي، أن تقوم وزارة الداخلية بإيفاد لجان رقابة، وتوجه بوصلة تحقيقاتها بشكل مستعجل إلى مجلس عمالة سطات، الذي – حسب مصادر محلية – استحوذ على ميزانيات ضخمة عندما كان يدبر شؤونه المالية والإدارية والسياسية في الفترة السابقة(..)، والذي مرر صفقات مشتبه في ميزانيتها المالية عبارة عن ترقيعات وإصلاحات عشوائية، سواء بالمدخل الشمالي للمدينة أو وسطها، بإصلاحات لم ترق إلى تطلعات السكان ومتتبعي الشأن المحلي وجمعيات المجتمع المدني، حيث كانت موضع انتقادات قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفتحت شهية كتابات ومقالات مواقع محلية ووطنية، متهمين المجلس بتضخيمها والنفخ في ميزانيتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى