كواليس جهوية

التحالف الرباعي في فاس يهدد مستقبل العمدة البقالي

فاس. الأسبوع

    يعيش مجلس مدينة فاس وضعية سياسية صعبة تهدد مستقبل تحالف الأغلبية الذي يقوده العمدة عبد السلام البقالي، حيث ظهرت بوادر انهيار التحالف السياسي الرباعي المسير لمقاطعات المدينة، والمكون من أحزاب الأحرار والاستقلال والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي.

وظهرت خلافات بين الحلفاء في دورات مجالس المقاطعات التابعة لمجلس المدينة، بعدما قرر أعضاء الفريق الاستقلالي مقاطعة دورة مقاطعة سايس، التي يترأسها حميد فتاح، المنسق الإقليمي للحزب، بسبب خلافات معه حول طريقة تدبير الحزب، مما دفعهم إلى اختيار منسق آخر للفريق.

وفي مقاطعة جنان الورد، فضل مستشارو الاتحاد الاشتراكي مقاطعة اجتماع الدورة، بسبب وجود تصدع في الأغلبية داخل مجلس المقاطعة، حيث يتهم الاتحاديون رئيس المقاطعة، التجمعي رضى عسال، بإقصائهم من تدبير المجلس، والتحكم في جميع القرارات داخل مجلس المقاطعة.

كما أن اجتماع مجلس مقاطعة زواغة عرف عدم اكتمال النصاب القانوني للدورة، بعدما قاطعه 19 عضوا من بينهم منتخبين من تحالف الأغلبية، بسبب خلافهم مع رئيس المقاطعة الاستقلالي إسماعيل المنصوري، الذي اضطر إلى تأجيل الاجتماع، بعدما نجح المعارض شباط في استقطاب منتخبين من التحالف المسير للمقاطعة.

بدورها تعيش مقاطعة أكدال خلافات بين المنتخبين حول ملتقى “ربيع أكدال”، بسبب رغبة بعض المنتخبين في الإشراف عليه، بينما تفجر خلاف في مقاطعة المدينة القديمة، بسبب تحويل غرف في باب الفتوح إلى مأوى للكلاب الضالة، الشيء الذي رفضته فعاليات جمعوية وأعضاء في المجلس.

إن ما تعيشه مدينة فاس يبرز أن هناك تحركات من أجل إعادة بناء التحالف السياسي من جديد، والإطاحة بالعمدة البقالي، الذي بدوره خلق مشاكل للمنتخبين مع ساكنة المدينة، بسبب سوء تدبيره للعديد من القطاعات والقضايا، حيث تتجه الأمور إلى إبرام تحالفات جديدة بعد سقوط مهندس التحالف السابق، رشيد الفايق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى