عين على الرياضة

رياضة | ليبيريا 0-2 المغرب: غاب الأداء.. وحضرت النتيجة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    لعب المنتخب المغربي مباراته الثانية أمام منتخب ليبيريا، على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، وذلك في إطار التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس إفريقيا التي ستحتضنها كوت ديفوار، العام المقبل.

وشهدت الحولة الأولى من المباراة سيطرة تامة لأسود الأطلس، لكن دون فعالية تذكر أمام مرمى خصمه، وهو ما اعتبره المحلل الرياضي بقنوات “بين سبورتس” عزيز بنيج، سيطرة سلبية لغياب الانسجام بين خط الهجوم، الذي كان يفتقر إلى كل شيء، وذلك نتيجة التغييرات الكثيرة التي أجراها المدرب البوسني على تشكيلة المنتخب المغربي، من جهته، ركن المنتخب اللبيري إلى الخلف معتمدا على المرتدات الهجومية، لتنتهي بذلك الجولة الأولى بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

وفي الجولة الثانية، حاول البوسني خاليلوزيتش ضخ دماء جديدة في كتيبة الأسود الأطلس، بإقحام أشرف داري مكان رومان سايس، حيث استمرت هيمنة الأسود على مجريات المباراة، ليتمكن فيصل فجر من ترجمتها إلى هدف لصالح المنتخب المغربي من ضربة جزاء في الدقيقة 56، ولم تمر إلا دقيقتان، حتى تمكن مهاجم إشبيلية الإسباني يوسف النصيري من إضافة الهدف الثاني للمغاربة، ورغم التغييرات التي أجراها مدرب الأسود، ظل الحال على ما هو عليه، لتنتهي المباراة بفوز المتتخب المغربي على مضيفه الليبري بهدفين لصفر.

وبهذه النتيجة، يتصدر المنتخب المغربي مجموعته في التصفيات الإفريقية برصيد ست نقاط، بعد فوزه على كل من متتخب جنوب إفريقيا، ومنتخب ليبيريا، وتضم مجموعة أسود الأطلس ثلاث منتخبات فقط، بعدما انسحب منتخب زيمبابوي في وقت سابق.

وجدير بالذكر، أن “الفيفا” علق  كافة أنشطة المتعلقة بكرة القدم لدى الجامعة الزيمبابوية في 24 فبراير الماضي، نظرا للتدخل السياسي في شؤون كرة القدم، حسب ما أعلن عنه الاتحاد الدولي لكرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى