منوعات

منوعات | اللبناني مروان خوري يرد على اتهامه بـ”احتقار” الصحافيين المغاربة

    ردا على الحملة الشرسة التي واجهته من قبل بعض المنابر الإعلامية، متهمين إياه باحتقار الصحافة المغربية على خلفية إقامة حفله الغنائي بمدينة الدار البيضاء، قال الفنان اللبناني، مروان خوري، في تصريح لأحد المواقع، أنه لم يكن على دراية بالندوة الصحفية المقامة صباح الحفل إلا قبل ساعات قليلة، وأن الأمر كان بين المنظمين والوسيط وليس له هو أي علاقة به.

وأضاف مروان خوري في حديثه: “سفرتنا تضمنت محطة استراحة 6 ساعات في تركيا، ووقت السفرة كلها كان 18 ساعة، فكان هناك تعب غير طبيعي، فقلت لهم أي نشاطات قبل الحفل لا أقوم بها، طلبت منهم أن يؤجلوا المؤتمر إلى بعد الظهر، أو أن يلغوه، فأنا لدي حفلة عند الساعة التاسعة أو التاسعة والنصف على المسرح، ويجب أن أحضر في وقت مبكر قليلا، وأن أجري بروفات، وكنت حينها تعبانا لأني لم أنم جيدا”.

وبخصوص مهاجمة بعض الصحافة ​المغربية له، واتهامه باحتقارها، قال خوري: “حاليا أنا مريض بسبب التعب والسفر، إذ كان لدي تصوير، وبسبب مرضي ألغيت التصوير كل الأسبوع، الموضوع باختصار هو أنه كانت لدي حفلة في ميغاراما، وتحديدا بتاريخ 26 ماي، بالتأكيد كان هناك وسيط بيني وبين المنظمين الذين لا أعرفهم شخصيا، وكان معي صديقي نقيب محترفي الموسيقى والغناء، فريد بوسعيد، ذهبنا إلى هناك، وإذا بهم يُخبرونني قبل يوم تقريبا، أنه لدينا مؤتمر صحفي عند الساعة 11 صباحا، فهم أخبروا فريد، وأنا مستحيل أن أحضر عند الساعة 11 صباحا، لأني أنام في وقت متأخر وأستيقظ في وقت متأخر”.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى