كواليس جهوية

عودة شبح “الصابو” إلى شوارع البيضاء

الدار البيضاء. الأسبوع

    يدرس مجلس مدينة الدار البيضاء برنامجا لتعميم اعتماد “الصابو” في جميع مقاطعات العاصمة الاقتصادية مع توزيع معدات إلكترونية في أهم الشوارع، بعدما تعالت أصوات المواطنين الرافضين لسيطرة حراس السيارات على شوارع المدينة، ودخولهم في صراعات مع السائقين.

وعقد نائب العمدة، المكلف بتدبير الممتلكات والمواقف، اجتماعا مع المنتخبين في مختلف المقاطعات، من أجل مناقشة تعميم “الصابو” في شوارع الدار البيضاء، قصد الحد من ظاهرة انتشار الحراس في كل الأزقة والتي أصبحت تسيء للمدينة، بعدما قررت اللجنة التابعة للمجلس، التوقف عن تسليم رخص ممارسة مهنة حراسة السيارات، خاصة على مستوى الشوارع.

وتم خلال هذه الاجتماعات اختيار الشوارع المؤهلة من قبل أعضاء ذات اللجنة، قصد تركيب العدادات الإلكترونية فيها والتي تسمح بركن السيارات لمدة معينة وفق ثمن محدد، وذلك من أجل تنظيم المجال عوض تركه لحراس السيارات، الذين يفرضون أثمنة تتجاوز 5 دراهم.

تتمة المقال بعد الإعلان

من جهة أخرى، أثارت مسألة “الصابو” جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، لكونها تشكل تقييدا للمواطنين، وتحرمهم من ممارسة أشغالهم وقضاء شؤونهم الإدارية، رغم أن الغالبية تقتني التذكرة المطلوبة، إلا أنهم يفاجئون بتركيب “الصابو”، مما يجعل البيضاويين يرفضون تعميمه على جميع المقاطعات.

وترى العديد من الفعاليات أن تركيب “الصابو” للسيارات من أجل الحد من سيطرة الحراس في الشوارع، ليس الحل الأنسب، لأن العديد من المدن عرفت احتجاجات على استعمال “الصابو” وصلت إلى القضاء، لأنها غير مؤطرة بنص قانوني وتحد من حركة المواطنين.

وتشهد العاصمة الاقتصادية للمملكة، فوضى في عملية ركن السيارات، بسبب سيطرة الحراس على جل الشوارع، وفرضهم إتاوات على المواطنين تفوق في الكثير من الأحيان الأثمنة المحددة من مجلس الجماعة، والمحددة في ثلاثة دراهم.

وبدأت جماعة الدار البيضاء في دراسة الإجراءات اللازمة والعمليات الممكنة، قبل تعميم النظام الإلكتروني في جميع الشوارع، خاصة وأن هناك توقعات لتحقيق مداخيل مهمة تصل إلى 300 مليون درهم سنويا من مواقف السيارات.

تتمة المقال بعد الإعلان

وعرفت الأسابيع الماضية حملة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو البيضاويين إلى التصدي لابتزازات حراس السيارات الذين يفرضون أثمنة كبيرة مقابل السماح لهم بركن سياراتهم.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى