كواليس الأخبار

أزمة داخلية في حزب الاستقلال بين تيار ولد الرشيد ونزار البركة

الرباط. الأسبوع

    يعيش حزب الاستقلال أزمة داخلية بين قيادات الحزب رغم الأخبار التي تروجها عناصر من الحزب بأنه لا وجود لأي خلافات بين القيادات.

ويشتد الخلاف داخل حزب الاستقلال بين تيار ولد الرشيد رفقة بعض القيادات، وأنصار نزار البركة، بسبب فشل الأمين العام في فرض مواقف الحزب داخل التحالف الحكومي، بالإضافة إلى عدم رضى الاستقلاليين على تدبير وزراء “الميزان” للقطاعات التي يشرفون عليها، مما جعل القيادات تطالب الأمين العام بتشكيل لجنة داخل الحزب، تكلف بتدبير العلاقة بين الحزب والحكومة، وإدارة المفاوضات المتعلقة بتعيين كتاب الدولة، خاصة وأن الحقائب التي يشرف عليها الاستقلال هزيلة.

العديد من القضايا والمواضيع جعلت حزب الاستقلال على صفيح ساخن، خاصة في ظل مطالب البعض بتقليص عدد أعضاء المجلس الوطني، واستبعاد النواب البرلمانيين من عضوية المجلس، مما فجر خلافات داخلية قد تتطور قبل عقد المؤتمر الوطني المقبل.

كما خلقت مسألة التعديلات في النظام الأساسي للحزب، خلافات بين قيادات اللجنة التنفيذية، خاصة وأن الأمانة العامة تسعى لإدماج ممثلين عن تيار عبد الواحد الفاسي ضمن عضوية اللجنة، الأمر الذي يرفضه الأعضاء الحاليون.

هذا، وعقدت الأمانة العامة للحزب اجتماعا مع قيادات اللجنة التنفيذية من أجل دراسة ترتيبات المؤتمر الاستثنائي المقبل، والمصادقة على مشروع التعديلات وبعض مقتضيات النظام الأساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى