كواليس الأخبار

رغم خروقاتها.. شركة “ألزا” تسعى للظفر بصفقة مراكش

ما هذا يا وزير الداخلية ؟

الرباط. الأسبوع

    تسعى شركة “ألزا” للنقل الحضري، إلى الظفر بصفقة التدبير المفوض للقطاع رغم انتهاء عقدها وارتكابها مجموعة من الاختلالات والأخطاء خلال السنوات الماضية، بعدما حظيت بتجديد عقدها مرتين في عهد العمدة السابق العربي بلقايد.

فبعد تصريحات وزير الداخلية حول إعادة النظر في مجال التدبير المفوض في قطاع الماء والكهرباء، وإنهاء عهد سيطرة الشركات الكبرى وفتح المجال للمقاولات الوطنية للمنافسة على القطاع، لا زال قطاع النقل الحضري يعاني الكثير من الثغرات والخروقات لدفتر التحملات ترتكبها بعض الشركات أبرزها “ألزا”.

وطرحت مشاركة شركة “ألزا” للنقل الحضري في الصفقة التي أطلقتها الجماعات الترابية بمراكش، العديد من التساؤلات حول أسباب دخول هذه الشركة الإسبانية للمنافسة على الصفقة بالرغم من الخروقات التي سجلها المجلس الأعلى للحسابات عليها، مما يتطلب مراجعة لشروط المشاركة في الصفقات(..).

تتمة المقال بعد الإعلان

وقد سبق للمجلس أن كشف في تقرير سابق، خروقات بالجملة في قطاع النقل الحضري بمراكش، على رأسها تقادم أسطول الحافلات، وعدم كفاية الاستثمار وفق دفتر التحملات، وتركيز الشركة على العمليات المالية عوض جودة خدمة النقل العمومي.

كما سبق لشبكة حماية المال العام، أن تقدمت بشكاية إلى رئاسة النيابة العامة، لفتح تحقيق مع شركة “ألزا”، بسبب الاختلالات الحاصلة في التدبير المفوض لقطاعي النقل والنظافة، والتي رصدتها تقارير المجلس الأعلى للحسابات سنة 2013.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى