كواليس الأخبار

اشتباكات عنيفة بين الأتراك والأكراد في ملتقى الشبيبة الاشتراكية

فشل شبيبة بنعبد الله

الرباط. الأسبوع

    تحول الملتقى الدولي للشباب الذي نظمته منظمة الشبيبة الاشتراكية بمدينة طنجة نهاية الأسبوع الماضي، إلى اشتباك بدني عنيف بين الوفد التركي والوفد الكردي، أمام أعين نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية.

ويعود سبب هذا الاشتباك العنيف إلى الجو المشحون الذي طبع تواجد الوفدين التركي والكردي بهذا الملتقى المنظم من قبل شبيبة التقدم والاشتراكية، حيث قام الوفد الكردي المحسوب على الجناح “المسلح”، باستفزاز الوفد التركي بترديد إشاعات حول القتل والتنكيل الذي يتعرض له الأكراد في تركيا على يد الجيش النظامي، وهي مزاعم اعتبرها الوفد التركي كاذبة وغير صحيحة، وأن الأكراد جزء من الشعب التركي ولا يمكن أبدا التنكيل بهم أو المساس بحقوقهم الدستورية، واصفا الوفد الكردي الذي حضر إلى مدينة طنجة بـ”تشكيل من العصابة الكردية الإرهابية التي تحاول الانفصال عن الوطن”.

وهذا الخطأ الجسيم الذي ارتكبه المنظمون بالسماح بحضور الوفد التركي إلى جانب عناصر من الأكراد، وأدى إلى انسحاب الوفد التركي، يؤكد فشل المنظمين في تنظيم الدورة الأولى للملتقى الدولي للشباب بطنجة، لأنه لم يحقق أهدافه، وهي الدعوة إلى السلام العالمي والتعايش.

وقد اعتبر بعض الحاضرين أن قيام شبيبة حزب “الكتاب” باستدعاء الأكراد المعارضين لتركيا للمشاركة في ملتقى دولي في طنجة، قد يسبب أزمة دبلوماسية للمملكة مع جمهورية تركيا التي لا تعترف بجبهة البوليساريو.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى