كواليس جهوية

مولاي بوسلهام | إغلاق قسم المستعجلات منذ سنة يضع الساكنة في أزمة

مولاي بوسلهام. الأسبوع

    تعاني ساكنة مولاي بوسلهام، التابعة لإقليم القنيطرة، من صعوبة كبيرة في الاستفادة من قسم المستعجلات بالمركز الصحي للقرب بالمدينة، مما يزيد من تدهور الحالات المرضية قبل وصولها إلى المستشفى.

وقد عبرت الساكنة في العديد من المحطات عن سخطها الكبير من إغلاق قسم المستعجلات منذ أزيد من سنة دون توضيح الأسباب، بالإضافة إلى غياب الأطر الطبية والتمريضية، ذلك أن هذا الوضع يزيد من معاناة المرضى والمصابين بأمراض مزمنة، والجرحى وضحايا الحوادث والحالات الطارئة، مما يضاعف مشاكلهم في البحث عن العلاج في مستشفيات أخرى خارج مدينتهم.

وقد سبق لساكنة مولاي بوسلهام أن وجهت رسالة إلى وزير الصحة من أجل تطوير الخدمات الصحية وتوفير المرافق الطبية الضرورية بالمستشفى المحلي، خاصة وأن المدينة تعتبر من أهم المدن الساحلية على الصعيد الوطني وتعرف إقبالا كبيرا من طرف السياح من داخل وخارج الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى