عين على الشرق

استمرار إغلاق القاعة المغطاة بجرسيف يغضب الساكنة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    بعدما استبشرت ساكنة جرسيف خيرا بتشييد القاعة المغطاة وفتحها في وجه رياضيي المدينة، قامت الجهات المسؤولة عن تسييرها بإغلاقها من جديد، بدعوى أن الأشغال لم تنته بعد، مما أثار غضب الساكنة وكذا الفرق الرياضية التي تمثل المدينة وطنيا في مختلف الرياضيات التي تمارسها والبطولات التي تشارك فيها.

وتسبب قرار إغلاق القاعة المغطاة الوحيدة في جرسيف، في مشاكل للفرق الرياضية، التي حاولت تدارك هذا الأمر باللعب خارج مدينتها، مما ضاعف من تأزيم وضعيتها المادية، إلا أن الغريب في الأمر، هو تغاضي الجهات المسؤولة عن إتمام أشغال هذه المنشأة الرياضية التي كان من المنتظر أن تنتهي بها الأشغال منذ مدة، مما طرح عدة تساؤلات وسط صمت الجهات الوصية.

واعتبر نشطاء بالمدينة، أن تشييد هذا المرفق الرياضي المهم بمدينة جرسيف جاء من أجل تفجير طاقة شباب المدينة وللفرق المحلية الجمعيات الرياضية بالمنطقة، إلا أن القاعة المغطاة الموجودة بجانب المحطة الطرقية، لا ينطبق عليها هذا الأمر، لأن العديد من أطفال وشباب جرسيف الذين يزاولون بعض الأنواع الرياضية حرموا من حق الاستفادة، نظرا لأشغال الترميم التي لا تنتهي، وفق تعبيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى