الأسبوع الرياضي

رياضة | وداد الأمة على مرمى حجر من النهائي ونهضة بركان مطالب بالتكشير عن أنيابه

إياب نصف نهائي كأس إفريقيا للأندية

الرباط. الأسبوع

    لم يخلف لاعبو الوداد الرياضي الوعد الذي أخذوه على أنفسهم قبل أن يشدوا الرحال إلى أنغولا، وهو إهداء الانتصار للجمهور الودادي الكبير الذي احتفل بعد المباراة، يوم الأحد، بالذكرى الخامسة والثمانين لميلاد هذا الصرح الكبير، الذي دافع عنه المئات، بل الآلاف من اللاعبين والمدربين قبل وبعد الاستقلال.

فريق الوداد الرياضي، وبالرغم من الحرارة المفرطة، بسبب توقيت المباراة (الواحدة ظهرا) أبانوا عن قتالية قل نظيرها، وزرعوا الرعب في ملعب 11 نونبر الذي امتلأ عن آخره، خاصة وأن الدخول كان بالمجان للتأثير على اللاعبين، لكن السحر انقلب على الساحر.

الفريق الأحمر لعب مباراة تاريخية، وأرغم بيترو أتلتيكو على الاستسلام والرضوخ للأمر الواقع.

فريق الوداد قدم عروضا جيدة خلال كل دقائق المباراة التي أنهاها بانتصار كبير (3-1).

مباراة الإياب التي سيحتضنها مركب محمد الخامس اليوم الجمعة على الساعة الثامنة مساء، ستكون مناسبة رائعة لتجديد اللقاء مع الجمهور الودادي الرائع، الذي لن يرضى إلا بالانتصار للاحتفال مجددا بالذكرى الخامسة والثمانين لتأسيس الفريق.

نحن على يقين بأن ممثلنا في عصبة الأبطال للأندية البطلة بلغ لاعبوه من النضج ما يخول لهم خوض هذه المباراة بهدوء، وبدون استصغار للخصم، للوصول بأمان إلى مباراة النهاية التي سيخوضها بدون شك ضد نادي الأهلي المصري.

فريق نهضة بركان الذي خاض ذهاب نصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي ضد فريق مازيمبي بمدينة لوبومباتشي الكونغولية، كان بإمكانه أن يعود بالتعادل السلبي، إلا أن العديد من العوامل ساهمت في هزيمته الصغيرة (1-0) والتي جاءت بعد أن أضاف الحكم الأنغولي 9 دقائق، ناهيك عن المضايقات الكثيرة التي تعرض لها الفريق البركاني منذ حلوله بمدينة لوبومباتشي.

على العموم، نحن واثقون بأن نهضة بركان سيقلب الطاولة على خصمه، وسينهي اللقاء بانتصار وتأهل إلى النهاية، ولم لا الفوز بها، ليضيف لقبا جديدا إلى اللقب الذي سبق أن فاز به.

حظ سعيد للوداد ونهضة بركان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى