كواليس الأخبار

والي بنك المغرب يحذر من خطورة الرشوة

الرباط. الأسبوع

    قال والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، أن خطر الرشوة يعد من أهم المعيقات التي تعيق تطور المقاولات في المغرب، وذلك استنادا على الترتيب العالمي الذي تنجزه منظمة “ترانسبرانسي الدولية”.

وأوضح الجواهري خلال تقديم عرضه حول “بنك المغرب ووضعية الاستثمار” بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية في مجلس النواب، أنه “حسب المؤشر الذي تنجزه ترانسبرانسي، والذي يصنف الدول وفقا لدرجة انتشار الرشوة في القطاع العام، فقد تراجع المغرب سنة 2021 للسنة الثالثة على التوالي، إلى المركز 87 من أصل 180 دولة، ليفقد بذلك 14 مرتبة مقارنة بسنة 2018، التي احتل خلالها المرتبة 73”.

وأوصى والي بنك المغرب، حكومة عزيز أخنوش، بإعطاء الأولوية اللازمة لتعزيز النسيج الإنتاجي، من أجل بروز مقاولات رائدة قادرة على تحمل المنافسة الدولية، ولعب دور قيادي بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة، وأضاف أن بنك المغرب وضع مجموعة من الإجراءات لمواكبة النسيج الإنتاجي، من خلال إنشاء مكتب الائتمان الذي يهدف إلى مراقبة سلوك المقترضين، وتجنب المديونية المفرطة، وتوسيع إمكانيات الحصول على القروض، لا سيما لدى المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وأكد الجواهري أن الجهود التي تبذلها المملكة للدفع بالاستثمار، بلغت من حيث القيمة، 32.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ما بين عامي 2000 و2019، مقابل 25.6 في المائة كمتوسط عالمي، وهو رقم مهم مبدئيا من شأنه تحقيق نمو اقتصادي ومستوى استثمار يوازي ذلك المسجل في الدول التي حققت نتائج اقتصادية.

واعتبر أن هناك عدة عناصر تؤثر على الاستثمار، وهي جودة الميكانيزمات المؤسسية في هذه الحالة، وتنفيذ العقود وحقوق الملكية، ومستوى عدم اليقين، وعدم المساواة في الدخل، وكذلك السياسة النقدية التي تؤثر على الاستثمار، من خلال قنوات القروض البنكية ومعدلات الفائدة وغيرها.

وأشار الجواهري إلى أن إنشاء المرصد المغربي للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، وصندوق الدعم المالي للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، وإنشاء خدمات مخصصة للتجار والشركات، هو بهدف التحقق من انتظام الشيكات، إضافة إلى العديد من الإجراءات الأخرى التي تم إثباتها في السنوات الأخيرة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى