أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 18 إلى 24 فبراير 2022

أسرار العاصمة

» تنتظر عاصمة الثقافة تجديد 60 عضوا لأكاديمية المملكة، وهي مؤسسة علمية وطنية مرجعية عليا للعلم والثقافة والفكر، ويروج اسم رئيس سابق لجماعة الرباط كشخص مؤهل لعضويتها من بين 30 عضوا مغربيا و30 عضوا أجنبيا من ذوي التخصصات في الدبلوماسية الثقافية والعلوم الاجتماعية والإنسانية والعلاقات الدولية والأدب والعلوم الاجتماعية. تنصيب المجلس الجديد من الأكاديميين المختارين سيعلن عنه في شهر ماي القادم.

__________________________

» بعد ما راج منذ حوالي 3 سنوات عن مشروع نقل “التيليفريك” على خطين يربطان حي الأوداية وحي حسان بمدينة سلا، تم السكوت عن هذا المشروع الذي شرعت مدينة أكادير في تنفيذ مثيل له، كما اختارت مدينة الدار البيضاء نقلا جديدا ونظيفا ومريحا هو “الباص وي” الذي سينطلق في الخدمة ابتداء من الصيف المقبل، بينما مجالسنا لا زالت “دائخة” مع حاجيات موظفيها وتوزيع “المرافق” على الجدد القدماء وكأنها تدور في دوامة(..).

________________________

» الله يذكر بخير الأستاذ الفاضل مولاي المهدي العلوي، وكان في أواخر السبعينات خليفة أول للعامل ثم ارتقى ليصبح واليا على مكناس وطنجة، فسفيرا للمملكة بإحدى الدول، وعندما كان مسؤولا في العمالة على العاصمة، اتصل بأطباء ومهندسي القطاع الخاص، واقترح عليهم إمكانية المساهمة في تشييد نافورات بشارع محمد الخامس، وبالرغم من عددهم الجد محدود وأغلبيتهم أجانب، تبرعوا ببناء 3 نافورات لا تزال إلى اليوم.. فهل تتزعم رئيسة المجلس الجماعي مبادرة من هذا النوع ؟

________________________

» أسابيع ويطل علينا شهر رمضان، لتحضر “الحريرة” على معظم موائد إفطار الرباطيين، التي صدرت بشأنها – منذ 5 سنوات – مقالات لمثقفين حللوا مصدرها وأصلها وسبب تنزيلها انطلاقا من قصور قرطبة وإشبيلية وغرناطة حوالي القرن 12م لأسباب “سياسية” وخطة مرسومة من غير المسلمين والذين انتقوا بعناية ولأهداف معينة موادها ومنها “الكوزة” و”الكرافس”، وإذا كان المثقفون قد بلغوا ما يعلمون تاريخيا عن هذه “الحريرة”، فالدور اليوم موكول لأطباء التغذية، لنفي هذه التهمة، أو تأكيدها.

________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى