عين على الرياضة

رياضة | هل فعلا فوزي لقجع أنجح رئيس جامعة لكرة القدم في تاريخ المغرب ؟!

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    بعد كل إخفاق للكرة المغربية، تخرج الجماهير المغربية متحسرة على الفشل الذي صار لصيقا بمنتخبها في المنافسات التي يشارك فيها، وكانت آخر الصدمتين تلقتهما الجماهير المغربية، إقصاء المنتخب المحلي من كأس العرب في دوري ربع النهائي أمام المنتخب الجزائري، بركلات الترجيح، وإقصاء أسود الأطلس من الدور ذاته أمام منتخب المصري بهدفين مقابل واحد في كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا بالكامرون، والمشكلة هي أن المنتخب المغربي دائما ما يدخل هو المرشح لنيل اللقب، رغم أن أسود الأطلس على مر التاريخ، ليس لها تاريخ كروي يشفع لها بذلك في إفريقيا، باستثناء اللقب الوحيد الذي حققه منذ سنوات خلت، والنهائي الذي لعبه على أرض تونس سنة 2004 مع الإطار الوطني بادو الزاكي، لنتساءل من المسؤول عن هذه الإخفاقات المتتالية للكرة المغربية، رغم الملايين من الدراهم التي تنفقها الدولة المغربية بسخاء على محبوبة الجماهير المغربية، أي كرة القدم.

توسم المغاربة خيرا في قدوم فوزي لقجع كرئيس للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عام 2014، معتقدين أنه هو منقذ الكرة المغربية من براثين الفشل، لكن سرعان ما ظهر العكس لكل متتبع للرياضة في المغرب، أن لقجع أفشل رئيس في تاريخ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والمعطيات والأرقام تؤكد ذلك.

ونبدأ الحديث من عام 1986 إلى 2009، عرفت الكرة المغربية توهجا تحت قيادة الجنرال حسني بنسليمان ومن سبقه من الجنرالات، قل نظير هذا التوهج في سنوات تسيير البركاني فوزي لقجع للاتحاد المغربي لكرة القدم، فخلال هذه الحقبة حققت الكرة المغربية نتائج مبهرة جعلت الجميع يقف احتراما للكرة القدم المغربية، داخل المغرب وخارجه، حيث حقق المنتخب الوطني للكبار أربع مشاركات في كأس العالم، واحتل المرتبة العاشرة كأحسن تصنيف دولي للمنتخبات العربية، وكان ذلك أواخر عام 98 بعد الأداء الجيد لأسود الأطلس في كأس العالم بفرنسا، كما بلغ المنتخب ذاته نصف نهائي لكأس إفريقيا ثلاث مرات 1980 و1986 و1988، دون أن نغفل لعبه للنهائي عام 2004 في تونس، وبلغ إلى الربع النهائي مرة واحدة كانت 1998.

أما المنتخبات الأخرى كالأولمبي والشباب، فبدورهما حققا نتائج جيدة جعلت الجميع يصفق لهما، إذ بلغ الألمبيون الألعاب الأولمبية سنوات 1984; 1992; 2000; 2004، أما في ألعاب البحر الأبيض المتوسط، فبلغ إلى نصف النهائي سنة 2005، ومنتخب الشباب بدوره حقق نتائج إيجابية، كانت آخرها بلوغه نصف نهائي مونديال الشباب بهولندا عام 2005، وثمن النهائي عام 1997، وفي كأس إفريقيا شارك عشر مرات، كان البطل مرة واحدة عام 1997، كما بلغ نصف النهائي 1987 و 2005.

أما حقبة فوزي لقجع فتبتدى من سنة 2014 إلى عامنا هذا، وحسب الأرقام والمعطيات فهذه أضعف حقبة تحقق من خلالها الكرة المغربية نتائج جيدة، حيث شارك منتخب الكبار مرة واحدة في كأس العالم كانت عام 2018، أما مشاركته في كؤوس إفريقيا ففي كل مشاركة كانت تسبقها تطبيل إعلامي وخروج مبكر دون نتائج يذكرها التاريخ، أما المنتخبات السنية الصغيرة فتقصى من الأدوار التمهيدية، ولا تتأهل بتاتا حتى لتشارك في كأس إفريقيا، فما بالك بأن تحقق نتائج إيجابية كما حصل في الحقب السابقة قبل قدوم البركاني فوزي لقجع، وما ميز هذه الحقبة هو تبذير للمال العمومي، دون تحقيق نتائج جيدة موازاة مع الأموال التي تنفق عليها، عكس ما هو عليه الأمر في الحقب السابقة، حيث كانت النتائج جيدة، والأموال تنفق بحكمة ورزانة، دون إسراف أوتبذير، الأمر الذي ميز حقبة تسيير البركاني فوزي لقجع للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

من خلال هذه الكرونولوجيا التاريخية يتضح أن حقبة لقجع منفوخة إعلاميا لا أقل ولا أكثر، مما يستدعي الوقوف عن مكامن الخلل، وأسباب الفشل، فرغم توفير الإمكانات المادية الهائلة، التي تنفق على رياضة كرة القدم في المغرب، إلا أن النتائج سلبية، حيث صار المنتخب الوطني يقصد من الدور الذي تقصى منه منتخبات أقل من الأسود ماديا ومعنويا، وبالتالي حق للشعب المغربي الذي طالب يوما بإقالة رؤساء الجامعة السابقين لعدم تحقيق لقب قاري، رغم تسييرهم الجيد، أن يرددوا الآن في وجه البركاني فوزي لقجع قول الشاعر :

دعوت على عمرو فمات وسرني                      وعاشرت أقواما فبكيت على عمرو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى