كواليس جهوية

خنيفرة | سكان جماعة ينتظرون افتتاح مستشفى القرب

خنيفرة. الأسبوع

    تشتكي ساكنة جماعة القباب التابعة لإقليم خنيفرة من الخصاص الذي تعرفه الأطر الطبية والصحية بالمركز الصحي، ما يتطلب منهم قطع عشرات الكيلومترات من أجل الوصول إلى المستشفى الإقليمي بخنيفرة للحصول على العلاج والخدمات الاستشفائية.

ويعرف المستوصف الصحي غياب طبيب مداوم بعدما قرر الطبيب السابق إكمال مساره الدراسي من أجل التخصص، دون أن يتم تعويضه بطبيب آخر يسد الخصاص الذي يعرفه المركز الصحي المحلي.

هذا المشكل زاد من تفاقم وضعية الساكنة التي تضطر للانتقال إلى مدن أخرى بحثا عن العلاج، خاصة في ظل استمرار إغلاق مستشفى القرب رغم نهاية الأشغال به منذ سنة 2018، بسبب غياب الأطر الطبية والتمريضية التي ستشرف على تسييره.

وتنتظر الساكنة من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، توفير الموارد البشرية وبعض الأطر لأجل فتح مستشفى القرب، حتى تنتهي معاناة المواطنين وخاصة كبار السن والمرضى الذين يتوافدون على المستوصف من أربع جماعات قروية هي: القباب، كروشن، أيت أويحيى، وأيت سعدلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى