عين على الشرق

حلم خط سككي يربط الناظور بوجدة يتلاشى

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    بعدما كان متوقعا أن تتواصل فيه الأشغال قصد فتحه في وجه المسافرين بين الناظور ووجدة، إلا أن خط السكة الحديدية الذي كان سيربط بين المدينتين، تم إقباره إلى أجل غير مسمى.

وبحسب ما ذكرته مصادر محلية، فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية يجد صعوبة في تمويل المشروع الممتد على مسافة 140 كيلومترا تقريبا، حيث أن الأزمة الاقتصادية المرتبطة بانتشار الجائحة أرخت بظلالها على الوضع.

ورغم أن المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، محمد ربيع لخليع، سبق وأن كشف سنة 2017، عن مخطط استثماري للشركة يبلغ 35 مليار درهم، يمتد على خمس سنوات، يتضمن مجموعة من المشاريع، منها إحداث خط السكة بين الناظور ووجدة، إلا أن مصادر إعلامية ذكرت أن المكتب ذاته، وجد صعوبة بالغة في التموين، ما يحتم عليه البحث عن طرق جديدة ومبتكرة للتموين، أساسها الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.

جدير بالذكر، أن مجلس جهة الشرق كان قد تبنى المشروع من خلال اتفاقية شراكة مع المكتب الوطني للسكك الحديدية، وأطلق دراسة لربط قطبي الجهة، وجدة والناظور، بخط سككي، غير أن الوضع الحالي يجعل من المشروع صعب التحقق، على الأقل قبل سنة 2030، تضيف ذات المصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى