عين على الشرق

المجلس الإقليمي بجرسيف يسبح عكس التيار

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    على عكس باقي المجالس الإقليمية التي توقع اتفاقيات شراكة للنهوض بالمدن التي تسيرها، قرر المجلس الإقليمي بجرسيف، توقيف اتفاقية شراكة من أجل توفير 23 إطارا صحيا (20 ممرضا و3 أطباء دكاترة)، تم إبرامها خلال عهد المجلس الإقليمي السابق مع عمالة الإقليم، وأطراف أخرى، من أجل سد الخصاص المهول الذي يعرفه القطاع الصحي بالإقليم.

ونقلا عن مواقع إعلامية محلية، فإن قرار توقيف هذه الشراكة يأتي بسبب تقليص ميزانية ومداخيل المجلس الإقليمي، ما يجعل القطاع الصحي بجرسيف في خطر، خصوصا وأن تعطيل هذه الشراكة سيعصف بمستقبل الأطر الصحية المتعاقدة، دون إغفال أن هذه الأطر تعطي إضافة نوعية للقطاع الصحي بالإقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى