عين على الشرق

مشاريع بالعيون الشرقية مع وقف التنفيذ

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    لا يزال المجتمع المدني والفعاليات الجمعوية بالعيون الشرقية، تنتظر إنجاز مشروع التطهير السائل ببلدية العيون، بعدما استبشرت خيرا بانطلاق أشغاله سنة 2014، وإلى حدود اللحظة، لم يخرج إلى حيز الوجود، مما أثار حفيظة الساكنة التي تنتظر هذا المشروع بفارغ الصبر.

ويتضمن مشروع تطهير السائل والمياه العادمة، توسيع الشبكة لتشمل الأحياء غير المستفيدة، وتجديد حوالي 9 كيلومترات من الشبكة المهترئة، بالإضافة إلى بناء وتجهيز ثلاث محطات للضخ، ومحطة للتصفية بمنطقة لمهريز (تقع على بعد 05 كيلومترات غرب المدينة).

ووفق ما ذكرته مصادر متطابقة، فإن المشروع انطلقت الأشغال في تهيئته سنة 2014، ولم يكتمل لحدود الساعة، نظرا لجملة من الاختلالات والخروقات التي شابته، والتي كانت موضوع العديد من المراسلات والوقفات الاحتجاجية من طرف الساكنة والفعاليات السياسية والمدنية، بدءا من الحصار المضروب على معطياته وبياناته، مرورا بالتأخر غير المبرر، وعدم المتابعة والمراقبة من طرف المجلس البلدي، وانتهاء بسوء الأشغال (كناش التحملات) وعدم إرجاع الشوارع إلى حالتها الأولية، تضيف المصادر ذاتها.

وأفادت بعض الفعاليات الجمعوية بمدينة العيون، أن التأخر في إنجاز مثل هذا المشروع، يضرب في العمق الأهداف ذات البعد الإيكولوجي، والتنموي، المرتقبة من وراء إنجازه، وخاصة الشق المتعلق بالحفاظ على صحة المواطنين وحماية البيئة من التلوث، بما فيها الموارد المائية والوسط الطبيعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى