ثقــــــافة

ثقافة | تاريخ الفكر الإداري

    صدر للباحث والأكاديمي، الأستاذ رشيد مرابط، مؤلف جديد تحت عنوان: “تاريخ الفكر الإداري (الإدارة مع مرور الزمن)”.

ويعتبر كتاب رشيد مرابط، بمثابة خارطة طريق سيستفيد منها، ولا شك، المسؤولون الإداريون والأساتذة الجامعيون، حيث يشرح من خلاله هذه المهنة التي أصبحت مهمة جدا في مجال التسيير والتدبير، كما يلقي الأضواء على الإشكاليات التي يتعرض لها المسؤولون عن المقاولات، وكيف لهم إيجاد الحلول الناجعة لتجاوزها.

كتاب “تاريخ الفكر الإداري” هو بمثابة فهم شامل وعالمي، سيساعد المهتمين على بلورة الأفكار للتسيير الإداري، والحكامة الجيدة.

للتذكير، فإن الأستاذ رشيد مرابط، حاصل على شهادات عليا من المدرسة العليا للتجارة وإدارة المقاولات (ISCAE)، كما نال دكتوراه الدولة في العلوم والتسيير من جامعة باريس (دوفين)، ومارس التعليم العالي في المدرسة العليا للتجارة وإدارة المقاولات كأستاذ لمادة التدبير المالي والإداري والاستراتيجي، قرابة أربعين سنة، وتولى إدارة هذه المؤسسة لمدة 16 سنة، حيث ساهم بشكل كبير في تطويرها وتبويئها الصدارة، ليغادرها سنة 2011، وليخلق بعد ذلك مركزا لإعداد رسالة الدكتوراه في الإدارة إلى دجنبر 2020.

فبالرغم من انشغالاته الأكاديمية والميدانية، فالدكتور رشيد مرابط فاعل جمعوي بامتياز، فقد سبق له أن ترأس نادي الأولمبيك البيضاوي للتنس لسنوات طويلة، كما يرجع له الفضل في إبقاء الاتحاد القاسمي (فريق مدينة)، حيث تحمل مسؤولية الرئاسة في ظروف صعبة، ونجح في مهمة بقاء الفريق في القسم الوطني الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى