الرباط يا حسرة

حديث العاصمة | قريبا.. مقاطعة جديدة سادسة في العاصمة

بقلم: بوشعيب الإدريسي

    كما تتبعتم، انشغلت عدة جهات أجنبية بمملكتنا، وتكلفت أجهزتها المخابراتية بافتعال مؤامرات كيدية في محاولة منها للتشويش على النجاحات الدبلوماسية لبلادنا في العمق الإفريقي، وعلى الديمقراطية المغربية، وعلى ذكرى المسيرة الخضراء.. فقبل أسابيع من حلول هذه الذكرى، فاضت المواقع الإلكترونية بحسابات “فايسبوكية”، مخدومة دون شك، تحرض تارة على العصيان ورفض التحصين ضد وباء “كورونا”، وتارة أخرى، على التظاهر ضد الغلاء والفساد، وفي البلاد آلاف المنتخبين مهمتهم وواجبهم هو حرصهم على تلبية طلبات الناس ولهم كل السلطات والموارد المالية اللازمة لتحقيق رغبات الشعب وهم منه، فلم يهتم المواطنون بأبواق تلك المواقع، لأنهم هنا في الرباط عاصمة الثقافة والمثقفين، مهتمون بإرساء مستقبل أبنائهم، وها هي البشرى تتأكد بقرب فتح ورش كبير لإنشاء مدينة جديدة امتدادا لحي الرياض على مساحة 275 هكتارا.. مولود سيكون دون شك باسم “مقاطعة سادسة”، لتعزز أخواتها المقاطعات الخمس التي تغطي حاليا تراب العاصمة الرباط.   

تتمة المقال بعد الإعلان

مقاطعة سادسة بتصاميم عمرانية تمثل مختلف الحضارات العالمية في أحياء على شكل دائري تؤثثها بنايات مستلهمة من هندسة فرنسية، وإنجليزية، ولبنانية، وإيطالية، وأيضا من المعمار الأصيل للمملكة، ومن مفاجآت هذه الأحياء، استنساخ جزيرة منقولة من مدينة فينيسيا الإيطالية بممراتها المائية ونقل مراكبها، ونعتبر هذه الجزيرة المبرمجة من المعجزات الهندسية، بحكم مسافة 5 كيلومترات التي تفصلها عن مياه البحر، التي دون شك ستزود ممرات تلك الجزيرة بحاجاتها من المياه، وبالقرب منها، أكبر “مدينة جامعية” في المملكة، ومجمع طبي بكل التخصصات ولكل الأمراض، وبأسفل أرض “المقاطعة السادسة” سيبنى موقف للسيارات يتسع لـ 26 ألف سيارة.. مقاطعة ميزاتها: الثقافة والسياحة والترفيه والسكنى والتجارة.

مشروع واعد يجسمه مجسم وبتفصيل على شريط وثائقي مدته 7 دقائق و30 ثانية، وهذا هو الذي انشغل به الرباطيون، لأنه مستقبل أبنائهم ولم يخدشوا عيونهم ولا لوثوا أفكارهم بدسائس المواقع المعروفة سلفا بـ”صوت الارتزاق”، كما أنهم يأملون أن ينكب المنتخبون على تنفيذ مثل هذه المعجزة أو على الأقل رفع أكفهم إلى العلي القدير، ليحفظ وينصر الذي يجاهد لإسعاد الشعب.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى