كواليس جهوية

نقطة سوداء وسط فضاء تعليمي تربوي بمدينة الصويرة

حفيظ صادق. الصويرة

    أصبحت المنطقة الفاصلة بين الثانوية الإعدادية الجديدة وثانوية محمد السادس ومؤسسة الأعمال الاجتماعية و”دار الطالب” ومستشفى “محمد بن عبد الله”، نقطة سوداء، بفعل الأزبال والقاذورات التي ترمى بها حتى أضحت مطرحا للنفايات، رغم أن الكل يتغنى بشعار المحافظة على البيئة.

تتمة المقال بعد الإعلان

كما أن هذا المكان بات مرتعا للمشردين والمتسكعين وشاربي الكحول، ومن لا مأوى لهم، مما يشكل خطرا على أكثر من 2000 تلميذة وتلميذ، والمرافقين لهم.

وهذا الوضع يسائل الجهات المعنية، من أجل إيجاد حل للنفايات المتناثرة، مع العلم أن النيران سبق أن اشتعلت في هذا المطرح العشوائي مرات متعددة، استوجبت تدخل رجال المطافئ، وأيضا ضرورة تأمين المنطقة، رحمة بفلذة أكبادنا ورحمة بجيل في حاجة إلى الدعم والتوعية والمراقبة لأجل النهوض بالمنظومة التربوية من خلال محيط المؤسسات التعليمية بالصويرة.

تتمة المقال بعد الإعلان

فهذه البقعة أصبحت تشكل خطرا، لكونها تفسح المجال أمام سلوكات لاتربوية ولاأخلاقية، لهذا تطالب الساكنة بإيجاد الحلول المناسبة قبل أن يقع ما لا يحمد عقباه، وتدق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى