كواليس صحراوية

فم الواد | إطلاق اسم “تيسلاتين” على المحطة الجديدة لـ”أطلس صحراء”

فم الواد. الأسبوع

    قال عبد الله الدرهم، أن إطلاق اسم “تيسلاتين” على المحطة الجديدة لـ”أطلس صحراء” بفم الواد، يدخل في إطار صيانة ذاكرة التراث الحساني والحفاظ على الموروث الثقافي الصحراوي، وعلى اعتبار النمو الديمغرافي الذي تعرفه جماعة فم الواد والحركية الصناعية المتمركزة على طول الطريق الرئيسية المؤدية إلى موريتانيا.

تتمة المقال بعد الإعلان

وتعتبر “تيسلاتين” من محطات الوقود من الجيل الجديد، مجهزة بأحدث التقنيات الحديثة ووسائل الراحة واستقبال الزبناء، وتأتي هذه المحطة، التي تشكل جزء من المشروع الهيكلي الكبير لتهيئة الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين تزنيت والداخلة، في اتجاه موريتانيا ودول إفريقيا جنوب الصحراء، (تأتي) في إطار مواكبة مشاريع البرنامج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة، الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس بمدينة العيون بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء، وكمساهمة من القطاع الخاص في هذه الدينامية التي باتت تعرفها جهات الصحراء.

وتعتبر “أطلس صحراء” التي أسسها الراحل حماد الدرهم ويتولى مجلسها الإداري دحمان الدرهم، العمدة والمستشار البرلماني الأسبق لطنجة، أول شركة متخصصة في المحروقات والغاز والنقل البحري تضمن تمويل السوق بكل المواد الأساسية، وحصلت على شهادات الجودة وتستخدم موارد بشرية هامة في العديد من التخصصات في انتظار إطلاق مشروعها الضخم مع شركة “سيبسا” الإسبانية.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى