كواليس صحراوية

الداخلة في ضيافة الإمارات بحثا عن استثمارات جديدة

عبد الله جداد. الداخلة

    كشف الخطاط ينجا، رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب بأبوظبي، بمناسبة مشاركته في أشغال الدورة الأولى من ملتقى الاستثمار “الداخلة – العيون – أبوظبي” تحت شعار “استثمر للغد”، عن أهمية وجاذبية الفرص الاستثمارية التي تختزنها جهتا الداخلة وادي الذهب والعيون الساقية الحمراء، في مجالات الصيد البحري والسياحة والعمران والطاقات المتجددة، والرياضات.

تتمة المقال بعد الإعلان

وعبر الخطاط عن حسن العلاقات الأخوية القوية التي تجمع المملكة المغربية ودولة الإمارات، داعيا إلى توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين ليشمل جهات ومدن الصحراء المغربية على نحو متزايد، خاصة وأن الإمارات تعتبر من بين الدول الخليجية الأولى التي افتتحت قنصلية نشيطة لها بالعيون.

وبنفس المناسبة، أكد جمال سيف الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، أن الأقاليم الجنوبية للمملكة تزخر بفرص استثمارية هائلة يتعين انتهازها، مضيفا أن هذه الأقاليم ينتظرها مستقبل زاهر بالنظر إلى الإمكانيات الهامة التي تختزنها في عدد من مجالات النشاط الاقتصادي، وموقعها الاستراتيجي وبوابة نحو باقي القارة الإفريقية التي تعد سوقا واعدة بنحو مليار و200 نسمة، مبرزا أن بلاده تحتل المرتبة الأولى على صعيد الاستثمارات العربية في المغرب، والمرتبة الثالثة على صعيد مجموع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث يبلغ عدد الشركات الإماراتية المستثمرة في السوق المغربية أكثر من 30 شركة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأبرز الجروان عمق ومتانة العلاقات المغربية الإماراتية التي وضع أسسها المغفور لهما جلالة الملك الحسن الثاني والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهي العلاقات التي عرفت زخما كبيرا في عهد الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

ويهدف الملتقى، الذي حضره نائب سفير المغرب بدولة الإمارات، عبد الإله أوداداس، ورجال أعمال ودبلوماسيون، إلى توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين ليشمل جهات ومدن الصحراء المغربية على نحو متزايد.

واستعرض الملتقى، الذي شارك فيه عن الجانب المغربي وفد يضم ممثلين عن المجالس المنتخبة لجهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب، وعدد من المسؤولين ورجال المال والأعمال، وعن الجانب الإماراتي، مسؤولون وفاعلون اقتصاديون وممثلون عن القطاع الخاص والشركات الاستثمارية الكبرى، (استعرض) مختلف فرص الأعمال التي تتيحها الجهتان في عدد من القطاعات، بينما سجل الملتقى غياب الصحافة الجهوية المغربية التي بإمكانها أن تقوي علاقاتها مع الإعلام الإماراتي.

واختتمت مشاركة وفدي جهتي الداخلة وادي الذهب والعيون الساقية الحمراء، بإجراء لقاءات مع مسؤولين اقتصاديين ورجال أعمال ومستثمرين بإمارتي الشارقة ودبي، وزيارة للمعرض العالمي “إكسبو دبي 2020″، الذي يشارك فيه المغرب بجناح ضخم يعكس تنوعه ويستعرض الإنجازات الاقتصادية والثقافية والعلمية لمملكة عريقة ضاربة جذورها في التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى