عين على الشمال

تدشين لقاء دولي بتطوان دون إجراءات احترازية ولا كمامات وقائية

الأسبوع. زهير البوحاطي

    في الوقت الذي  تعمل فيه وزارة الصحة وإلى جانبها وزارة الداخلية، على فرض جواز التلقيح على المغاربة مع الإبقاء على الإجراءات المتخذة سابقا كالتباعد الجسدي وإجبارية ارتداء الكمامات الوقائية، نجد رئيس الجماعة الترابية لتطوان، يضرب كل هذه التوجيهات التي تعمل وتحرص السلطة المعنية على تطبيقها، بعرض الحائط، حيث يظهر في الصورة الجماعية خلال حفل افتتاح فعاليات الدورة 14 للمنتدى الدولي للأشرطة المرسومة، الذي احتضنته مدينة تطوان، الأسبوع الماضي، (يظهر) رئيس الجماعة دون كمامة وقائية ولم يحترم البروتوكول المتعلق بالتباعد الجسدي وغيره من الإجراءات الوقائية المعمول بها للوقاية من فيروس “كوفيد 19” .

تتمة المقال بعد الإعلان

وقد أعطى رئيس الجماعة الترابية لتطوان، رفقة رئيس المجلس الإقليمي وممثل وزارة الشباب والثقافة والتواصل، والعديد من الشخصيات التي حضرت هذا المنتدى، (أعطوا) مثالا حيا على عدم احترام التدابير والإجراءات الصحية التي تفرضها السلطات على المواطنين، خصوصا بعد سن إلزامية التوفر على جواز التلقيح من أجل الدخول لمثل هذه الأماكن المغلقة، زيادة على عدم احترام البروتوكول الموصى به من طرف وزارة الداخلية التي تعمل على معاقبة مخالفيه.

هذا الأمر خلق جدلا بمدينة تطوان حول تغاضي الجهات المعنية عن تطبيق القانون على الجميع، وأن المغاربة سواسية أمامه، لكن بمدينة تطوان، القانون يطبق على فئة دون أخرى، وهذا ما يخلق التمييز بين المواطنين، حسب تعبير عدد منهم، والذين يناشدون الجهات التي تسهر على تطبيق إجراءات وزارة الصحة وتعليمات اللجنة العلمية، من أجل العمل على تطبيق القانون على الجميع دون استثناء.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى