كواليس الأخبار

الأمم المتحدة تتهم الجيش الجزائري بقتل المدنيين

الرباط. الأسبوع

    سجل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، مسؤولية الجيش الجزائري عن مقتل صحراويين اثنين بمخيمات تندوف.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأبرز غوتيريس في تقريره، أن المكلفين بولاية في إطار الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، أحالوا رسالة بشأن إعدام خارج نطاق القضاء لاثنين من الصحراويين بمخيمات تندوف من قبل قوات الأمن الجزائرية في موقع منجمي بالقرب من “مخيم الداخلة” بتندوف بالجزائر في أكتوبر 2020.

وفي هذا الصدد، أشار الأمين العام الأممي إلى الرسالة التي تم التوصل بها من خبراء أمميين بشأن هذا الحادث، وخصوصا المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمهاجرين، والمقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، والمقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وعبر هؤلاء المقررون الأمميون، عن قلقهم العميق إزاء الإعدام خارج نطاق القضاء لصحراويين اثنين بمخيمات تندوف من قبل قوات الأمن الجزائرية بموقع منجمي جنوب مدينة عوينة بلقراع بتندوف.

وتأتي هذه المعلومات الصادرة عن مكلفين بولاية في إطار الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، المشار إليهم في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء المغربية، لتعزز السجل الأسود من الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان في مخيمات الاحتجاز بتندوف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى