عين على الشرق

وضعية مزرية يعيشها المستشفى الإقليمي ببركان

بركان. الأسبوع

    يعيش المستشفى الإقليمي الدراق ببركان، وضعية مزرية، بعد عجزه عن احتواء الحالات المريضة التي تقصده من أجل العلاج، حيث تصطدم بضعف الخدمات الطبية وانعدام التجهيزات، وخصاص كبير في الموارد البشرية.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويعتبر قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الدراق نقطة سوداء داخل المستشفى المذكور، بفعل غياب الموارد البشرية المؤهلة لاستقبال المرضى من مختلف تراب الإقليم، وكذا غياب التجهيزات الأسياسية، بالإضافة إلى النظافة التي تشكل محورا هاما تحتاج إلى كثير من النقاش، في ظل تكاسل الجهات الوصية وعدم بذلها لمجهودات تذكر في هذا الصدد.

ودعت ساكنة بركان المسؤولين على قطاع الصحة بمدينة البرتقال، إلى تظافر الجهود لإصلاح الأعطاب التي يشهدها المستشفى الإقليمي، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بالنظر إلى الواقع المأساوي الذي تعيشه الساكنة مع ضعف الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسة الصحية.

تتمة المقال بعد الإعلان

كما طالبت الساكنة بالاهتمام اللازم لهذه المؤسسة، وتعزيزها بإمكانيات وموارد بشرية، قادرة  على تقديم خدمات في مستوى تطلعات المواطنين، وتبعدهم عن عناءَ انتظار المواعيد طويلة المدى، أو الانتقال إلى مستشفى الفارابي بوجدة، بالإضافة إلى مطالبتها بتسهيل الولوج للاستفادة من الخدمات الصحية لمستشفى الدراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى