كواليس الأخبار

النهج الديمقراطي: “الانتخابات مكنت الأغنياء من السيطرة على المجالس”

الرباط. الأسبوع

    اعتبر حزب النهج الديمقراطي ان انتخابات 8 شتنبر مكنت الأغنياء، من السيطرة المطلقة على المجالس المحلية والجهوية والبرلمان، واصفا الانتخابات ب”غير نزيهة وغير ديمقراطية وفاسدة وان المؤسسات المنبثقة عنها لا تمثل الارادة الشعبية”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأضاف الحزب ان الأحزاب التي تشكل المعارضة البرلمانية لا مصداقية لها، بعد ان شاركت في الحكومات السابقة التي نفذت بحماس سياسات ليبرالية متطرفة، عانى منها الشعب.

وقال الحزب ان “الانتخابات عرفت مستوى عالي جدا من توزيع المال ومن تزوير والتلاعب بالنتائج، وتعرض خلالها الحزب للقمع والتنكيل بسبب ممارسة حقه المشروع في التعبير عن موقف مقاطعة”.

تتمة المقال بعد الإعلان

ودعا الحزب لوحدة القوى الشعبية للنضال من اجل اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، واحترام حقوق الانسان وتحسين أوضاع المغاربة.

تعليق واحد

  1. تحية. و انا اقرا تصريح النهج. اتاسف. اتاسف لاني ان اكون تقدميا يجب ان اكون عادلا و موضوعيا حتى مع نفسي. هل يعتقد حزب النهج انه بامكانه احتلال مرتبة جد متقدمة في الانتخابات بحالته الحالية؟ هل واثق من ان الاموال هي سبب حرمانه من مراتب اولى في الانتخابات!؟تاكد يا نهج و انا اؤكد اني بعيد جدا عن هذه الانتخابات مع المامي القريب بها و باطرافها و بممارستها انك لم يحرمك احد من الفوز لا بالمال و لا بالقوة و لا بالتزوير. تاكج ان حظوظك هي تلك و كفى. تاكد حزب النهج مجهول لدى اغلب العامة. و من يعرفه يعرف حالته القديمة و الحديثة و لا يصوت له و ما تحصل عليه و الله هو فيه احسان لحزب النهج. اقول هذا و انا احترم حزب النهج و تاريخه و اعضاءه. لكن اقول هذا لانه عيب ان نستمر في نفس اسلوب قديم بحديث عن سلطة المال او التزوير او او مما تعلقون عليه مشجب نتائجكم الباهتة. ذاك ما عندكم والله. لا اكثر. بنزاهة. هذا هو حالكم الحقيقي فتقبلوه بموضوعية و اعملوا بجد لاجل المستقبل باسلوب ججيد عصري لاقناع المغاربة و جلبهم. اما اليوم فذاك حالكم و حال نتائجكم بكل صراحة و عدل و انصاف و كفاكم كذبا و بهتانا. ،!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى